تمرد لجان المقاومة واستعلاء “قحت”

2

ثوار بلادي في لجان الخدمات والتغيير الكل يعلم اننا نعمل جميعا من أجل رفعة الوطن الحبيب الذي قدم من أجله الشباب في لجان المقاومة أرواحهم آملين في وضع أفضل، أجل وضع أفضل، واليوم تمر الذكرى الأولى للثامن من رمضان فلنترحم على شهداء 8 رمضان وكل شهداء الثورة، ويؤسفني وفي نفس هذا التاريخ أن اترحم على لجان الخدمات والتغيير والتي ضحى أفرادها وقدموا مايملكون من أجل حكومة قوى الحرية والتغيير، ولكن رد الجميل من الحرية والتغيير للجان التغيير كان المزيد من المعاناة، معاناة في الحصول على حقوق المواطنين.
وعلى سبيل المثال نذكر منها السكر وما ادراك ما السكر، فنحن في لجان المقاومة بأم زرمان قمنا بتوريد مليارات الجنيهات لخزينة محلية أم درمان بعد أن تحصلناها من المواطنين، نظير توفير سكر رمضان المخفض، وها هو رمضان مضى ثلثه ويقترب من النصف، ولكن للأسف حتى هذه اللحظة لم نحصل على مادفعناه من مبالغ وكذلك لم نحصل على السكر.
ولا نلوم المواطنين على إلحاحهم في السؤال اليومي عن السكر أو عن أموالهم التي دفعوها، ولهم الحق في ذلك حتى وإن كالوا لنا الاتهامات وكثر الهمز واللمز.
ثم الدقيق والغاز وما أدراك ما الغاز .
و(حاجات كتيرة كده).
المهم في الأمر
السادة في حكومة قوى الحرية والتغيير (قحت) كنا وقودكم في مجابهة النظام السابق وكنا وقودكم في مجابهة المجلس العسكري، والآن أصبحنا نواجه حكومتكم من جهة ونواجه المواطن من الجهة الأخرى.
السادة حكومة قحت ارتضينا بحكومة المغتربين من أجل النهوض بالوطن ولكن (جبناهم فزع بقو وجع ).
السادة حكومة حقت مايحدث من تعامل سيئ وتهاون لن نقف مكتوفي الأيدي حياله، ورسالتي لبقية لجان الخدمات والتغيير، أننا يجب ألا نرضى لأنفسنا أن نبقى
بعد اليوم تحت رحمة حكومة قحت، فهم يقولون ما لايفعلون، يقولون مدنية بالسنتهم ويسلمونها للعسكر بأيديهم،
ورسالتنا لحكومة قحت نحن كذلك لدينا ألسن وأيادي نستطيع أن نقول لكم بالسنتنا مانريد ونمد أيادينا بيضاء للعسكر.
ومن هنا نقولها ونجاهر بها، السادة العسكر نحن في لجان الخدمات والتغيير نمد أيادينا لكم ونقولها بألسنتنا إننا معكم من أجل بناء هذا الوطن.
وعليه نحن في لجان التغيير والخدمات (المقاومة) سنكون شركاء في هذه السلطة ونرفض أن نكون مجرد أداة.
ورسالتنا لحكومة قحت متمثلة في رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك،
نحن لجان الخدمات والتغيير وبحكم انتخابنا الحر والمباشر من الجماهير لنا الحق في تكوين هياكل الوحدات الإدارية والمحليات والولاية، على أن يتم ذلك بالانتخاب الهرمي من القاعدة حتي القيادة في الولاية.
وكذلك لنا الحق والحق الأصيل في المشاركة في المجلس التشريعي القومي (البرلمان) والمجالس الولائية بجانب حق المشاركة في تعيين الولاة المدارء التنفيذيين.
ورسالتنا لحكومة قحت إما أن تنفذ مطالبنا العادلة هذه في الشراكة ونكون شركاء في كل مفاصل وتفاصيل الجهازين التنفيذي والتشريعي بجانب قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري، أو نصبح شركاء مع المكون العسكري.
وختاما نؤكد أن حديثنا هذا لا ينتج عن حب للسلطة أو لأننا عملاء نخون العهد ولكن حديثنا سببه تجبركم واستعلائكم علينا، وهذه التصرفات كانت سببا في ثورتنا ضد النظام البائد.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!