توت ومطوك يرفضان وصف الوساطة الجنوبية بالأجنبية

0 5

توت ومطوك يرفضان وصف الوساطة الجنوبية بالأجنبية
ضيو مطوك.. احمل الجنسية السودانية وامتلك منزلا بالخرطوم

رفضت لجنة الوساطة الجنوبية لمفاوضات سلام السودان في جوبا وصفها بالوساطة الأجنبية وقالت إن جوبا جزءا من الخرطوم وأن التفاوض في جوبا يعتبر حلا للمشكلة السودانية داخل البيت الكبير.
وقال الفريق توت قلواك رئيس لجنة الوساطة في احتفال استقبال ضيوف كيان الشمال من رجالات الإدارة الأهلية الذي نظمته الوساطة بفندق كراون بجوبا، إن الوساطة تعتبر نفسها جزءا من البيت السوداني وتسعى لتجاوز الأزمة داخليا.
وأضاف قلواك نحن أهل السودان ونعمل على حل قضايانا داخل السودان، وإذا لم تستقر الخرطوم لن تستقر جوبا.
وتوقع أن يتم التوقيع على اتفاق السلام النهائي بين الجبهة الثورية والحكومة السودانية قبل التاريخ المحدد في منتصف فبراير المقبل.
من جهته أبدى عضو لجنة الوساطة السلطان ضيو مطوك استياءه من وصف بعض الكتاب السودانيين لهم بالأجانب وإجراء المفاوضات في جوبا. وقال إن الذي يجري بجوبا الآن حل مشكلة داخل البيت الكبير ونحن كسودانيين أجدر بحل مشاكلنا، وأضاف نحن لسنا بأجانب نحن سودانيون وأنا سوداني مولدا واحمل الجنسية السودانية وامتلك منزلا في السودان.
وقال مطوك إن ما تقوم به جوبا من وساطة هو واجب عليها نحو الخرطوم وواجب الرئيس سلفا كير الذي كان نائبا اول للرئيس بالسودان الكبير وضابطا بالقوات المسلحة السودانية.
وأكد ان جوبا تنعم بالاستقرار الآن بفضل اتفاق السلام الذي تم في الخرطوم في 2018م.
وقال نحن شعب واحد في بلدين، مشيدا بحكمة النظار وتأثيرهم الإيجابي على أجواء التفاوض في مسار الشمال.
من جانبه أقر رئيس الجبهة الثورية د.الهادي ادريس بوقوع الإقليم الشمالي داخل دائرة الظلم والتهميش. وقال إن مسار الشمال اتاح الفرصة له شخصيا وللجبهة الثورية للتعرف على المظالم الواقعة على انسان الشمال الذي واجه الاتهامات بالمسؤولية عن ظلم وتهميش كل السودان.
وأشار لتحديات داخلية كبيرة واجهت مسار الشمال، معبرا عن سعادته بتجاوز مكونات المسار حركة تحرير كوش وكيان الشمال للخلافات والمضي نحو انجاز اتفاق سلام تاريخي يغير الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في شمال السودان.
وأشاد إدريس بإمكانيات النظار التي غيرت سير التفاوض في المسار وعجلت بالنتائج الإيجابية.
بدوره قال وزير ديوان الحكم الاتحادي في الحكومة الانتقالية السودانية د.يوسف الضي ممثل الوفد الحكومي في التفاوض، إن وجود النظار خلق واقعا إيجابيا يسهم في الوصول لاتفاق سلام عاجل بين الطرفين، مؤكدا جدية الوفد الحكومي ووفد مسار الشمال في الوصول لاتفاق.
من جهته قال ناظر الشايقية عثمان سيد احمد المتحدث باسم النظار، إن حكومة جنوب السودان برئاسة الفريق أول سلفاكير ميارديت والوساطة بقيادة الفريق توت قلواك تبذل جهودا جبارة من أجل التوصل لحلول شاملة وعادلة للأزمة السودانية.
ونقل سيد احمد، تحايا السيد محمد عثمان الميرغني، رئيس الحزب الاتحادي الأصل، لحكومة جنوب السودان والوساطة وقيادة الجبهة الثورية والمتفاوضين في جوبا، مؤكدا دعم الميرغني للمفاوضات ورغبته الشديدة في أن تتوج باتفاق سلام عادل وشامل. وأشاد ناظر الشايقية بالاستقبال الكبير الذي وجدوه في جوبا من قبل حكومة وشعب جنوب السودان مقدما شكره لجوبا والجبهة الثورية إنابة عن ناظر الجعليين محمد ابراهيم حاج حمد وناظر الهواوير حسن ابوقدم
وشارك في الاحتفال نائب رئيس الجبهة الثورية مني اركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان، ورئيس حركة العدل والمساواة د.جبريل ابراهيم، ود. الطاهر حجر رئيس تجمع قوى تحرير السودان، وأسامة سعيد رئيس مؤتمر البجا المعارض، ومحمد داؤود رئيس حركة تحرير كوش، ومحمد سيداحمد سرالختم رئيس كيان الشمال، وكل قادة الجبهة الثورية.

اترك رد

error: Content is protected !!