تيد داقني: الشاب الاثيوبي- الأمريكي الذي لعب دوراً في فصل الجنوب

4

في منتصف الثمانينيات، بدأت مجموعة صغيرة تتكون من سبعة أشخاص، من خبراء السياسة في الالتقاء في مطعم إيطالي صغير خلف مباني الكونغرس الأمريكي في واشنطن. كان ما يجمعهم هو مناقشة كيفية الحصول على الاستقلال لجنوب السودان، الذي مزقته الحرب.

أطلقت المجموعة على نفسها اسم “المجلس” وأطلقوا على بعضهم ألقاب من أجل إضافة نوع من الدعابة والمرح، مثل الإمبراطور، ونائب الإمبراطور، وحامل الرمح. ضمت المجموعة كل من السيد/ روجر وينتر، الذي عمل من قبل مع الرئيس جيمي كارتر، والذي أطلق على نفسه لقب “حامل الرمح”. كما ضمت د. بريان دي سيلفا، الذي حصل على الدكتوراه في الاقتصاد الزراعي في جامعة ولاية أيوا، حيث زامل د. جون قرنق بالجامعة وأصبحا أصدقاء. كذلك كان من بينهم الباحث الدبلوماسي الجنوبي فرانسيس دينغ، الذي كان يعمل وقتها باحثاً زميل في مركز وودرو ويلسون بواشنطن. ومن بينهم أيضاً الشاب جون برندرغاست الخريج الجامعي المهتم بقضايا القرن الافريقي. عمل جون برندرغاست لاحقاً مع سوزان رايس في الخارجية الأمريكية، وهو صاحب مقولة أن نظام الخرطوم “مشوهاً للغاية بحيث لا يمكن إصلاحه” the regime is too deformed to be reformed ، وهي وجهة نظر طالما تبناها جون قرنق. ولاحقاً انضمت للمجموعة سوزان رايس كعضو غير رسمي، حيث كانت تشغل منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون الافريقية. كذلك انضم لهم إريك ريفز في عام 2001. وكان ريفز أستاذاً للأدب الإنجليزي في كلية سميث، وهي كلية صغيرة في غرب ماساتشوستس. نشر ريفز مئات المقالات وكتب تقاريراً تفصيلية ومقالات ومدوّنة ضد الخرطوم.

ضمت هذه المجموعة الفريدة الشاب تيد داقني Ted Dagne، الذي لقب بإمبراطور المجلس المستقبلي- لمجموعة المجلس. تيد داقني، هو لاجئ إثيوبي، يعيش بالولايات المتحدة. عندما استولى نظام منغستو العسكري المدعوم من الاتحاد السوفييتي على السلطة، قام النظام الشيوعي بإعدام شقيقته الكبرى التي كانت احدى القيادات الطلابية الرافضة للنظام. وبعد سنتين من ذلك تم اعتقالهما وتعذيبهما هو وشقيقه، وبعدها تمت تصفية شقيقه. وفي وقت لاحق اطلق سراحه، وبعدها غادر اثيوبيا سراً الى الصومال بمساعدة رجل صومالي، ثم عبر الحدود الى جيبوتي، وانضم الى معسكر اللاجئين الفارين من بطش النظام الشيوعي الاثيوبي، حيث منح حق اللجوء وهاجر الى الولايات المتحدة، وحصل على الجنسية الأمريكية. أثناء دراسته بالجامعة عمل داقني في وظيفتين ليكفل نفسه ومصاريف الدراسة، حيث حصل على درجة الماجستير عام 1989، وبعدها حصل على وظيفة باحث في قسم الشؤون الأفريقية بمركز خدمة أبحاث الكونغرس، التي تمد الكونغرس بتحليل السياسات.

عبر الإدارات الأمريكية المتعاقبة، عملت المجموعة على تسهيل جهود الحركة الشعبية لتحرير السودان وإيجاد مدخل لها في واشنطن، حيث ساهموا في صياغة عدد من التشريعات في الكونغرس التي تمس السودان وجنوبه، كما استخدموا مواقعهم في العمل بالمؤسسات الأمريكية لتشكيل السياسة الأمريكية لصالح متمردي جنوب السودان. لم تكن مجموعة “المجلس” في سنواتها الأولى معروفة إلا للقليل في واشنطن. ولكنها عملت بهدوء على مدى ما يقارب ثلاثة عقود على مساعدة جنوب السودان على تحقيق استقلاله.

قال وينتر، الذي التقى قرنق لأول مرة في عام 1986 “عندما تلتقي بالدكتور جون قرنق، بسهولة ستقتنع”. في عام 1987، حاول دي سيلفا إحضار وفد من الحركة الشعبية لتحرير السودان للقاء المسؤولين في واشنطن. ولكن طلبه رفض من قبل الإدارة الأمريكية التي كانت ترى الاحتفاظ بالعلاقات مع الحكومة السودانية المعترف بها في الخرطوم وتجاهل حركة التمرد. كما تلقى توجيهاً من مسؤول حكومي بعدم ترتيب أي اجتماع داخل أي مباني حكومية. وكانت واشنطن تضع الحركة الشعبية لتحرير السودان ضمن المعسكر السوفيتي. يقول فرانسيس دينق “لقد تطلب الأمر الكثير من العمل الشاق لإزالة التحيز ضد جون قرنق”.


بعد ذلك ، نجح دي سيلفا ، ودينق ، ووينتر أخيراً في الحصول على زيارة رسمية لوفد بقيادة قرنق لواشنطن. في تلك الزيارة التقى داقني بجون قرنق لأول مرة. وسرعان ما نمت صداقة بينهما. وأصبحا يتبادلان الآراء والمكالمات الهاتفية باستمرار على مر السنوات. كان داقني يخاطب د. جون بكلمة “عمي” وكان د. جون يخاطبه بـ”ابن أخي”.

بحلول أوائل التسعينات، بدأ عمل المجموعة يؤتي ثماره. تم انتداب داقني من خدمة أبحاث الكونغرس إلى اللجنة الفرعية لشؤون افريقيا بمجلس النواب، حيث بدأ في بناء حلفاء لقضية جنوب السودان. لم يكن داقني يخفي ولاءه لقضية جنوب السودان. قال السناتور الديمقراطي السابق هاري جونستون، الذي ترأس اللجنة الفرعية: “كان تيد داقني مرتاباً للغاية من الحكومة السودانية، وبالتالي أصبحت مرتاباً للغاية مثله”.

في عام 1993 صاغ داقني قراراً في الكونغرس ينص على حق جنوب السودان في تقرير المصير. مرر مسودته إلى النائب هاري جونستون، الذي قدمه إلى زملائه في الكونغرس. القرار لم يكن ملزماً ، لكنه مر بالإجماع داخل الكونغرس. كانت هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها أي جزء من الحكومة الأمريكية بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم. وكانت بمثابة الفاتحة للحركة الشعبية لتحرير السودان.

استمرت اجتماعات المجموعة بانتظام في مطعم أوتيلوز في منتصف التسعينات، للبناء على هذا القرار الهام. وكان يوحدهم احترامهم وحبهم لجون قرنق. وفي نفس الوقت توطدت شبكة داقني من حلفاء جنوب السودان داخل الكونغرس. وقام بتنظيم رحلات إلى المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان للوفود من الحزبين، بما في ذلك السناتور الجمهوري بيل فريست والنائب الديمقراطي الراحل دونالد باين. لعبت هذه الزيارة دوراً كبيراً في زيادة الشكوك لدى أعضاء الكونغرس تجاه الحكومة السودانية التي كانت تقصف المدنيين بالطائرات وقتها.

وعندما اندلعت الحرب في دافور، عمل داقني مع النائب دونالد باين على تمرير قرار تبناه الكونغرس سمى الحرب في دارفور بأنها حرب إبادة جماعية. كان داقني خبيراً في حث حلفائه في الكونغرس يُدرجون قرارات مؤيدة للجنوب. كما نجح في إستثناء المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية في جنوب السودان من العقوبات الأمريكية.

بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل في يناير 2005 دعا قرنق داقني و روجر وينتر للعشاء في منزله في نيروبي، للاحتفال. وبعد سبعة أشهر، توفي جون قرنق في تحطم طائرة هليكوبتر. كانت وفاة قرنق ضربة قوية لمشروع جنوب السودان، لكن مجموعة المجلس احتشدت حول خليفته سيلفاكير. وفي 9 يناير 2011 تم الاستفتاء بنجاح بنسبة 98.8% لصالح استقلال جنوب السودان.

في تذكر تلك ألأيام والأحداث، قال روجر وينتر “لم نتحكم مطلقًا في أي شيء، لكننا حاولنا دائماً التأثير على الأشياء بالطريقة التي اعتقدنا أنها تعود بالفائدة على شعب جنوب السودان”. وقال وينتر معلقاً على استقلال جنوب السودان “في الواقع أعتقد أنها كانت معجزة حصلنا على شيء ما”. لاحقاً عمل روجر وينتر مستشاراً فخرياً لحكومة جنوب السودان بعد استقلال الجنوب.

وقال داقني: “جميع القضايا الأخرى تصبح ثانوية بمجرد حصولك على سيادتك”. وبعد استقلال الجنوب عمل داقني مستشاراً خاصاً لرئيس جنوب السودان سيلفاكير، حيث ترك وراءه عائلته ووظيفة حكومية مرموقة بالكونغرس.

ما زال داقني يحتفظ على جهاز تلفونه برسالة نصية تركها له الراحل جون قرنق قبل وفاته بأقل من 24 ساعة. “مرحباً ابن أخي، هذا هو عمك”. وكتب له أريك ريفز: “إن جنوب السودان أكثر حظاً بوجودك الى جانبه”. “أحييك، أنت أنت الإمبراطور.”

إبراهيم علي إبراهيم
خبير قانوني

الراكوبة

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!