جعفر الميرغني ينعي وزير الدفاع جمال عمر

2

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) صدق الله العظيم.
بقلوب ملؤها الحزن والصبر، ينعي السيد جعفر الصادق محمد عثمان الميرغني، إلى الشعب السوداني، الفريق أول ركن جمال عمر محمد ابراهيم الحاج، وزير دفاع حكومة جمهورية السودان الانتقالية، الذي توفي صباح اليوم في دولة جنوب السودان الشقيقة. وقد كان الفقيد رجلاً من رجالات جيشنا العظيم، وأحد أركان حربه المشهود لهم بالكفاءة، مأموناً في الشدة والرخاء. وإذ ننعيه اليوم فإننا نسأل الله له الرحمة والمغفرة، ولأسرته الكريمة الصبر والسلوان، وندعو الله أن يجبر كسرهم وكسر شعبنا المكلوم، ويعين بلادنا على تجاوز هذه المحنة؛ وما نزل بنا من ابتلاء. فقد كان الفقيد كاتماً لسرها، وساعيًا لخيرها، شهد له الجميع بالخير. وإذ نترحم عليه، فإننا نهيب بأهلنا ونحثهم بضرورة الالتجاء إلى الله عزّ وجل؛ أن يغيث بلادنا برحمته، ويرفع عنا البلاء، وأن يرحم الفقيد. والتعازي مرفوعة، لفخامة رئيس المجلس السيادي، ونائبه الأول، ورئيس مجلس الوزراء، ولأهله وخاصته، وزملاءه، وكل محبيه.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!