جوبا مسار الشمال يقترب من التوقيع وملف السدود في الطاولة غدا

0 4

تجاوز مفاوضو مسار الشمال والحكومة السودانية أكثر من نصف القضايا الخلافية بين الطرفين وأبرزها القرار 206 الخاص بنزع أراضي الشمالية ووضعها تحت سيطرة وحدة تنفيذ السدود.
وعالج وفد المسار المكون من حركة تحرير كوش وكيان الشمال قضايا الاستثمار الزراعي وهيمنة قيادات النظام السابق على الأراضي والاستثمارات بأراضي الشمال ومنح الأراضي الزراعية لمستثمرين أجانب لمدة 100 عام ، واتفق الطرفان على أن يترك تحديد فترة الاستثمار لدراسة الجدوى مع منح المجتمعات المحلية حقها في مناقشة قضايا الاستثمار ومراعاة حرمات القرى.
وقربت الوساطة الجنوبية برئاسة الفريق أول توت قلواك وعضو لجنة الوساطة ضيو مطوك وجهات النظر في كثير من نقاط الاختلاف.
وأقر الوفد الحكومي بقيادة الفريق شمس الدين كباشي بعدالة القضايا المطروحة رغم اختلاف رؤى الطرفين للحل في بعض البنود.
ومن أهم الملفات التي تم تحويلها إلى جلسات الغد ملف المتأثرين بسد مروي في المناصير وأمري والحامداب، بجانب قضايا السدود الجديدة المقترحة في دال والشريك وكجبار والتي يرفض مسار الشمال قيامها نهائيا.
وأوضح عضو لجنة الوساطة ضيو مطوك أن الجلسات المطولة لمسار الشمال تؤكد أهمية المسار وقضاياه، مؤكدا تجاوز أكثر النقاط الخلافية.
وتوقع أن يتم التوصل لاتفاق حول كل القضايا في اقرب وقت.
من جهته قال مقرر مسار الشمال محمد سيدأحمد سرالختم أن وفد المسار انتزع اعتراف الحكومة بتهميش الشمال وضرورة معالجة قضاياه العادلة.
وأكد ان الاتفاق الذي سيتم توقيعه في جوبا سيكون مكسبا لكل الشمال، رغم اعتراضات البعض على المنبر ومسار الشمال التي قال إنها متعجلة وغير مقبولة، مشيرا إلى أن الجبهة الثورية التي يتفاوض تحت مظلتها مسار الشمال من صناع الثورة وعوامل نجاحها.

اترك رد

error: Content is protected !!