حتى لا يظلم خماسي الوسيط

4

محمد عمر الأمين

* كل المؤشرات تقود لإنهاء الموسم الكروي بالبلاد ويقف الاتحاد مكتوف الأيدي في الوصول لقرار يمكن به إعلان إنهاء الموسم دون أي ظلم يصيب الجميع.
* الشيء المؤسف حقا هو تناول الأزمة ووضع الحلول المرضية علي اندية الممتاز فقط من تحديد البطل هل الهلال أو المريخ وبالطبع لن يكون هناك هبوط وهذا القرار اكثر الأندية ستكون سعادة به هي الأندية المهددة بالهبوط.
* ولكن هناك أندية ستكون متضررة إن كان التركيز فقط على أندية الممتاز وكيفية إنهاء الموسم وكأن الموسم يخصهم لوحدهم.
* هناك درجات تنتظر صعود أنديتها سواء الثالثة أو الثانية او حتى الأولى وهذه الدرجات يكاد يكون امرها سهلا خاصة وأن الصعود والهبوط فيها لا يتعدى الفريقين.
* عادي جدا يكون مافي هبوط ويصعد الاثنين من الدرجة الأدنى للأعلى على أن يكون الهبوط في الموسم المقبل اربعة اندية بالنسبة لهم.
* اما الدرجة التي ستظلم ظلم الحسن الحسين وهي المنافسة التي افرزت الخماسي المشترك بين الوسيط والتاهيلي عقب منافسة طويلة وشرسة وكانو ينتظرون هبوط اثنين مباشرة من الممتاز بالإضافة لاثنين للعب سنترليق صعود وبقاء.
* خماسي الدرجة الوسيطة سيكون مصيرهم صعبا ان تم إلغاء الموسم بحجة الظروف دون الوصول لحل لقضيتهم والصرف المالي الذي صرفته ادارات تلك الاندية الخمسة التي وصلت للمرحلة الاخيرة.

سندة شاطئية

* نعم من يضع الفكرة يفترض عليه ان يضع الحلول واعتقد وحسب رايي المتواضع ان يكون الحل بالنسبة لهذه الدرجة صعود الخماسي للدوري للممتاز.
* نعم سيكون العدد كبير بالممتاز ربما فاق الرقم عشرين مع ظروف ترحيل ومناخ معقد بين مدن السودان ولكن بامكان الاتحاد ان يعمل علي تقليص الموسم القادم من خلال منافسة استثنائية يهبط من خلالها خمسة في الموسم المقبل حتي يعود للعدد الذي يفترض ان تقوم عليه درجة الممتاز.
* الغاء المنافسة يعني قتل لمجهود اندية قاتلت وخسرت الملايين لاجل الوصول للدرجة الممتازة.
* اتركوا مشكلة الممتاز والتفكير في احقية من هو بطل المنافسة وفكروا في اندية مظلومة ظلم الحسن الحسين ان تم الغاء المنافسة دون النظر لقضيتهم.
* اختيار بطل المنافسة في الممتاز ليس بالامر الصعب فبالامكان العودة للدورة الاولي او نتيجة الموسم السابق واختيار من يحق لهم تمثيل السودان اما قضية خماسي الوسيط والتأهيلي هي الأهم في ظل عدم هبوط أندية من الممتاز.
* قلبي مع العدالة وقلبي مع الاتحاد ان قرر تصعيد الخماسي ولكن يبقي قرار تصعيد الخماسي هو الإنصاف وبعدها على الاتحاد ان يرتب كيفية اقامة منافسة استثنائية دون هضم حق أي ناد.
* معظم الدرجات لم تكتمل منافستها في موسم الكرونا ولكن بالجلوس وإيجاد الحلول المناسبة والمرضية للجميع يمكن ان تسير عجلة التنافس حتي وان اضطر الاتحاد ان يعصر علي نفسه شوية خلال الموسم المقبل.
* موسم استثنائي في كل دوريات العالم نرجو ان يتعامل معه الاتحاد دون هضم لحقوق الاندية التي دفعت مال قلبها لاجل الوصول لهذه المراحل المتقدمة.
* نسال الله أن يرفع هذا الوباء وحقيقة اشتقنا لحياتنا الطبيعية وخليك بالبيت.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!