حركة تحرير السودان “كازيسكي” تطالب بوقف مفاوضات جوبا وتهاجم الجبهة الثورية

3

الخرطوم- طارق عبدالله:

طالبت حركة جيش تحرير السودان برئاسة أحمد إبراهيم يوسف (كازيسكي) بوقف مفاوضات السلام السودانية في جوبا. وأعلنت في ذات الوقت رفضها لدعوة الجبهة الثورية بقيادة د. الهادي إدريس، للإنضمام إليها.

وبررت هذه المطالبة بعدم توفر الشروط الموضوعية والإجرائية لنجاح المفاوضات.
وقالت الحركة في بيان ممهور بتوقيع رئيسها تلقى (سودان 4نيوز) نسخة منه، إنها ترفض دعوة الجبهة الثورية بالانضمام اليها وترفض الاعتراف بها بعد ان أصبحت دمية تحركها جهات إقليمية وبوابة لعودة الإسلاميين. وحملت حكومة قوى الحرية والتغيير مسؤولية التفاوض مع جهات ليست لها وزن ولاوجود -حسب البيان-.
وقال كازيسكي في البيان إن المشكلة التي استشهد من أجلها الالاف لايمكن أن تحل بقسمة فتات مع تلك الجهات.
وأكد كازيسكي تمسك الحركة بالسلام العادل الذي يبدأ بحل جذور الأزمة التاريخية ومعالجة آثارها وفق الضمانات الدولية.
وفيما يلي ينشر سودان 4 نيوز نص البيان:

بيان مهم من حركة/ جيش تحرير السودان حول راهن عملية السلام

ظلت رؤيتنا واضحة وبقوة بضرورة وقف التفاوض في جوبا لعدم توفر شروطه الإجرائية والموضوعية ، واليوم نشهد صراعات داخل مجموعات لم تكن يوما حريصة على حقوق ومطالب شعبنا بل سعوا بكل ما يملكون لإستغلال الأزمة التاريخية بيننا ومركز السلطة لتحقيق قسمة في وظائف الفترة الإنتقالية التي بدأت في أديس أبابا بين ما يسمى بالجبهة الثورية والحرية والتغيير وتواصلت في جوبا تحت مسمى مفاوضات السلام ، فتفككت الجبهة الثورية وأنهارت عملية السلام كما توقعه شعبنا ومن هنا نؤكد لجماهيرنا والشعب السوداني الآتي :

أولا : إن الأزمة التأريخية والثمن الذي دفعه شعبنا من أرواحه وممتلكاته وكرامته من ملايين الشهداء والمشردين من أجل التحرير والحقوق والكرامة لن تحل بقسمة فتات السلطة مع جهات ليست لها وجود ولا وزن، تفاوض وتعبث بقضايا شعبنا في جوبا.

ثانيا : حركة/ جيش تحرير السودان ترفض دعوات الجبهة الثورية للإنضمام إليها وترفض الإعتراف بها بعد أن تشظت وتفككت وتخلت عن حقوق وقضايا شعبنا وأصبحت دمية تحركها جهة إقليمية وأضحت بوابة لعودة الإسلاميين إلى السلطة .

ثالثا : حركة/ جيش تحرير السودان تحمل قوى الحرية والتغيير وحكومة ( البرهان – حمدوك ) مسؤولية السماح بالتفاوض مع أطراف دون أي معايير وتتحمل مسؤولية مواجهة ومقاومة شعبنا .

رابعا : حركة/ جيش تحرير السودان تتمسك بالسلام العادل الشامل الذي يبدأ بحل جذور الأزمة التاريخية ومعالجة آثار الأزمة وفق المعايير والإجراءات والضمانات الدولية .

أحمد إبراهيم يوسف (كازيسكي)، رئيس حركة/ جيش تحرير السودان

31/ مايو/ 2020

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!