حركة مناوي تدين “التقاعس” و” التسويف” في التحقيق بجريمة فض الاعتصام

9

الخرطوم- سودان 4 نيوز:

أدانت حركة جيش تحرير السودان، بقيادة مني أركو مناوي، ما وصفته بالتقاعس والتسويف الذي صاحب إجراءات التحقيق في جريمة فض اعتصام القيادة العامة في 3 يونيو من العام الماضي 2019م.
وطالبت الحركة في بيان مذيل بتوقيع المتحدث الرسمي باسمها محمد حسن هارون، بالكشف الفوري عن ملابسات فض الاعتصام وتقديم الجناة إلى المحاكم ورد الإعتبار للضحايا ومواساة ذويهم. ودعا هارون في البيان، المنظمات الحقوقية والإنسانية والقوى الوطنية الحيّة لمواصلة التصعيد حتى يتحقق هذا الهدف السامي والذي يتمثل في تحقيق العدالة والإنصاف.

وقال، إن الأمور لن تستقيم إلا بتقديم المتورطين في فض الإعتصام إلى منصات العدالة بأسرع ما يكون.

وأضاف بيان حركة جيش تحرير السودان، أن ما حدث في ساحة القيادة العامة يؤكد أهمية ما ظلت تنادي به الحركة بإعادة هيكلة القوات المسلحة السودانية لتُصبح قوات حقيقية تضطلع بعبء الحفاظ على أرواح أبناء السودان.

وفيما يلي ينشر (سودان 4 نيوز) نص البيان:

بيان من حركة / جيش تحرير السودان حول ذكرى فض الإعتصام بساحة القيادة العامة

تمر هذه الأيام الذكرى الأليمة الأولى للجريمة المأساوية التي إستهدفت فض الإعتصام، إن ما حدث في ساحة القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية يوم الثالث من يونيو 2019م جريمة مكتملة الأركان مع سبق الإصرار والترصد لا تصدر إلا من قلوبٍ حاقدةٍ لا تعرف للإنسانية معنىً ولا للوطنية مذاقاً.

لقد تم إسترخاص دم المواطن السوداني بكل غدرٍ وخسةٍ على يد ثلةٍ قلوبها مفعمةً بالسادية ومعطونةً في مستنقع الكراهية، يقف وراءهم طغاةٌ عتاةٌ من المجرمين المتجبرين ليحصدوا أرواح أبناء السودان حصداً لا يُغادر أحدا، فبسطوا الحزن على إمتداد أرض الوطن، شرقه وغربه شماله وجنوبه، حافزهم شرفٌ لا يستحقونه وسلطةٌ هي ملكٌ لهذا الشعب المغدور به.

لقد كانت ساحة القيادة قبل فض الإعتصام محشودةً بأبناء السودان من كل صقعٍ وحدب، رسموا لوحةً مفعمة بالأماني والأحلام العراض، إحتشدوا وهم يستشرفون قدرهم الواعد بأن يكون هذا السودان وطناً للجميع، معافىً من أوضار الماضى وسخائم النفوس التي أعياها رهق الظلم وهضم الحقوق.

إن ما حدث في ساحة القيادة العامة في ذلك اليوم المشئوم يؤكد ما ظللنا نُنادي به في حركة تحرير السودان بأن يتم إعادة هيكلة القوات المسلحة السودانية لتُصبح قوات سودانية مسلحة حقيقية تضطلع بعبء الحفاظ على أرواح أبناء السودان عوضاً عن سفك دمائهم أمام ساحتها وحرم قيادتها فلا تُحرك ساكناً وكأن على رأسها الطير.

إن الحركة تُدين التقاعس والتسويف الذي صاحب إجراءات التحقيق في جريمة فض الإعتصام وتطالب بالكشف الفوري عن ملابساته وتقديم من إرتكبوا ذلك الوزر العظيم إلى المحاكم ورد الإعتبار للضحايا ومواساة ذويهم، وتُهيب بالمنظمات الحقوقية والإنسانية والقوى الوطنية الحيّة بمواصلة التصعيد حتى يتحقق هذا الهدف السامي والذي يتمثل في تحقيق العدالة والإنصاف.

ستظل ذاكرةُ الوطن مثقلةً بالحزن والغضب كلما عنّت هذه الذكرى من كل عامٍ، ولن تستقيم الأمور إلا بتقديم المتورطين في فض الإعتصام إلى منصات العدالة بأسرع ما يكون ومواساة الوطن العزيز الذي غدر به هؤلاء الطغاة الجبّارون الذين لا يتورعون عن سفك دماء كل أهل السودان من أجل الحفاظ على مصالحهم الشخصية.

المجد والخلود لكل شهداء السودان.
وعاجل الشفاء للجرحي والمصابين.
والذل والعار للطغاة وحداة الظلام.

محمد حسن هارون
الناطق الرسمي للحركة
4 يونيو 2020م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!