حكم صلاة العيد في البيوت.. وكيف تصلى؟

9

بسم الله الرحمن الرحيم

يشرع في مثل هذه النازلة أداء صلاة العيد في البيوت جماعة أو على انفراد، لأنها كسائر النوافل التي تؤدى في أي مكان ولا يشترط لها ما يشترط للجمعة على الصحيح.
قال إمام الحرمين الجويني-رحمه الله- في نهاية المطلب (2/622): (وقد ذكرنا أن المنصوص عليه في الجديد، أنا لا نشترط في صلاة العيد ما نشترطه في الجمعة، فعلى هذا لو انفرد الرجل بصلاة العيد في رحله جاز، ولو فرضت جماعاتٌ متفرقة، صحت الصلوات، ولكن الإمام يمنع من هذا من غير حاجة، حتى تجتمع الجماعاتُ على صعيد واحد؛ فلو علم أن في الناس ضعفة، لا يقدرون على البروز، فحسنٌ أن يأمر إنساناً حتى يصلي بهم في مسجد أو غيره).
وقال الإمام العمراني في البيان (2/649): (يجوز فعلها لكل واحدٍ؛ لأنها صلاة نفل، فاستوى فيها الحر والعبد، والرجل والمرأة، والحاضر والمسافر، كصلاة الاستسقاء، وسائر النوافل..)

وأما كيفية صلاتها في البيوت
فإنها تؤدى على الهيئة التي تؤدى بها في المساجد: (ركعتان بسبع تكبيرات في الأولى سوى تكبيرة الإحرام، وخمس تكبيرات في الثانية سوى تكبيرة القيام) وإذا صليت جماعة في البيوت ولو لاثنين ندب أن يخطب بهما أحدهما.
قال العلامة با عشن- رحمه الله- في “بشرى الكريم شرح المقدمة الحضرمية :(ص: 426) (ثم إذا أتم الصلاة .. خطب ندباً ولو لاثنين ..ولو مسافرين).

وأما المنفرد فإنه يصليها ركعتين فقط ولا يخطب لنفسه.
قال الإمام العمراني في البيان (2/649): (فإذا قلنا بالقول الصحيح … جاز فعلها للمنفرد، إلا أنه إذا صلاها وحده لم يخطب. وإن كانوا مسافرين جاز أن يصلي بهم أحدهم، ويخطب بهم،… ويصح فعلها بغير خطبة على هذا).
قال الدميري في النجم الوهاج (2/ 537) (وإذا قلنا يصلي المنفرد لا يخطب على الأصح)، وقال الإمام ابن حجر في تحفة المحتاج مع حواشي الشرواني والعبادي (3/ 46): (لأن الخطبة تسن للاثنين..)

وكذا جماعة النساء فإنهن يصلينها ركعتين فقط بلا خطبة،
لكن يجوز أن تقوم إحداهن فتعظهن بنية الوعظ لا الخطبة، قال ابن حجر في التحفة مع حواشي الشرواني والعبادي (3/40): (ولا لجماعة النساء إلا أن يخطب لهن ذكر فلو قامت واحدة منهن ووعظتهن فلا بأس..)

والخلاصة: أنه يشرع أن تؤدى صلاة العيد في البيوت- في مثل هذه النازلة-، فيصليها أفراد العائلة جماعة في بيتهم أو منفردين، وإذا صليت جماعة في البيوت فإنه يندب أن يخطب رجل منهم، وأما المنفرد فيؤديها ركعتين بلا خطبة، وكذا جماعة النساء، لكن لا بأس إن قامت إحداهن ووعظتهن، وإن صليت ركعتان في البيوت بدون خطبة في كل الأحوال جاز، والله أعلم.

د. محمد السعيدي
برمنجهام
الخميس21/ رمضان 1441ه
الموافق14/ 5/ 2020م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!