حمدوك.. اتق الله

1

جوال قمح بـ  ٣٠٠٠جنيه فقط !!
لا تعاقب مزارع الشمال والجزيرة على تمزيف فاتورة الاستيراد.

لم تستطع أن تحدد سعر السكر الذي تنتجه أرض حكومتك في كنانة، أو زبادي كابو أو الأسمنت من أهل المليارات وتركته لكبار التجار الذين يتحكمون في الأسواق

هل تجرؤ أن تعلن سعر السكر الآن وتمنع بيعه الا به؟
هل تجرؤ أن تحدد سعرا لأسامة داؤود وصحبه لبيع الحليب الذي صار رفاهية أطفال، أم تجرؤ على منعهم من شراء لبن أبقار كنانة والخرطوم وأمرهم بتطوير مزارعهم الخاصة بدلا من مشاركة أطفال الخرطوم والنيل الأبيض حليبهم ليرتفع لمبالغ خرافية لهم، لتدير مصانعهم المال في جيوبهم المتخمة أصلا به؟

ثم تهجمت على عرق المزارع التربال، فكافأته بمنع بيع القمح إلا لكم !
ثم بسعر ٣٠٠٠ جنيه فقط وسعره أكثر من ذلك في السوق، بل بسعر أقل من الذرة ٣٧٠٠ جنيه سعر الذرة !
عزيزي حمدوك لقد استلمت شركة الفاخر سعر الذهب بدولار ليس في الأحلام كما شاءت فسلم المزارع عرقه بالعدل والإحسان.
قال صلى الله عليه وسلم: “لا يحل مال امرئ مسلم الا عن طيب نفس منه”.
نؤيد تأمين المخزون العام للقمح وتمزيق فاتورةا لاستيراد لكن بالعدل لا بالظلم.

تريد أن تشتري ربع القمح بـ ٢١٠ جنيهات من المزارع، وسعره في السوق ٣٠٠ جنيه تقريباً.

لا تتاجروا بأحلام البسطاء.. لا تعاقبوا مزارعي الجزيرة والشمالية. فليس ذنبهم أنهم اشعلوا الأرض قمحا وتمني.
فسيحتاج إليهم الرئيس القادم العام القادم ليزرعوا القمح.

محمد هاشم الحكيم

التعليقات مغلقة.