حمدوك في كاودا في ضيافة الحركة الشعبية لتحقيق مطالب الثورة

0 0

في متابعة مباشرة لزيارة رئيس الوزراء د. حمدوك لمدينة كاودا والتي لم يستطع النظام البائد لاكثر من ٢٥ عاماً من زيارتها، وتعتبر هذه الزيارة هي الفتح الثاني لرئيس الزوراء بعد زيارته لمعسكرات اللاجئين في دارفور، رغم محاولات النظام البائد ايضاً لزيارة تلك المعسكرات.

وتأتي زيارة د. حمدوك لمدينة كاودا في اطار دعم الجهود المحلية والاقليمية والدولية لتحقيق السلام في السودان،

ومن المنتظر ان يخاطب رئيس الوزراء لقاء جماهيري يدعو فيه ابن المنطقة عبدالعزيز الحلو بزيارة الخرطوم.

وبالامس قال عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، إن الثورة لن تكتمل ما لم ترفع مظالم الناس.

وأوضح حمدوك، في بيان له على “فيسبوك” بمناسبة زيارته مدينة كاودا في ولاية جنوب كردفان السودانية: “السلام واجب وأولوية ولن يتم تجاهله”.

وتابع: “عانى الشعب السوداني معاناة كبيرة جداً ولن تكتمل هذه الثورة ما لم ندرك مظالم الذين تم استهدافهم بصورة ممنهجة من قبل من كان يفترض بهم حمايتهم بدلاً عن استهدافهم”.

اترك رد