دقلو: “طرف ثالث” أشعل فتنة الفلاتة والرزيقات

8

نيالا- نجلاء جمعة:

كشف قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبدالرحيم دقلو عن وجود (طرف ثالث) لم يسمه قال إنه سعى لإحداث فتنة بين الفلاتة والرزيقات عبر الأحداث الأخيرة بولاية جنوب دارفور.

والتقى دقلو في نيالا يوم الجمعة بوفد من القبيلتين للتفاكر حول تداعيات الحادثة.

وأكد خلال حديثه أمام رجال القبيلتين وجود (طرف ثالث) أجج الصراع بين القبيلتين لأهداف سياسية مبينا أن المشكلة تم تأجيجها من خلال إطلاق اشاعات وأكاذيب تتعلق بسرقة طرف لمواشي من طرف آخر .

وأشاد دقلو بحسبدة وكالة السودان للأنباء، بلجنة أمن ولاية جنوب دارفور بقيادة الوالي وبعملها الاحترافي واستنفارها قوات من ولايات أخرى مؤكدا جدية قوات الدعم السريع في حسم المتفلتين والمتربصين وأصحاب الأجندات السياسية والمرتزقة الذين يعيشون على إشعال الفتن القبلية.

وكشف دقلو عن نشر قوات من الدعم السريع في المنطقة لحل المشكلة باسم متحرك إعادة الحق والذي يتكون من قوة كبيرة مجهزة بعدد (٣٠٠) عربة لاسترداد الأموال المنهوبة وتابع “لابد من إنهاء الأزمة والقبض على المجرمين ومحاسبتهم بالقانون” معلنا الشروع في جمع السلاح من كل الأطراف بالمنطقة.

من جهته قال والي جنوب دارفور اللواء ركن هاشم خالد إن المشاكل القبلية أقعدت بالولاية مضيفا أن كل العالم يتداعى لمحاربة جائحة كورونا بينما يتداعى البعض من أهل جنوب دارفور الى محاربة بعضهم البعض، منوها الى أن متحرك إعادة الحق يعمل وفق ثلاث مهام تتمثل في إحكام سيادة حكم القانون ،القبض على المتفلتين وبسط هيبة الدولة.

من جهته أشار وكيل ناظر الفلاتة عيسى إدريس يوسف، رئيس وفد الفلاتة إلى أن الأحداث القبلية لاتشبه الفلاتة والرزيقات، مؤكدا إنهما كطرفين مع الحق أي كان مشددا على ضرورة القبض على أي متفلت.
ولفت دكتور محمد عيسي عليو، رئيس وفد الرزيقات الى التاريخ الطويل لتعايش القبيلتين بدون حدوث أي مشاكل.
وأكد وجود (طرف ثالث) يؤجج الصراع بين القبلتين، مستدلا بسرعة نشوبها بطريقة غير طبيعية .
وأشاد عليو بمجهودات الحكومة الاتحادية وقيادة الدعم السريع.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!