رئيس الجبهة الثورية: وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر يامنصور خالد

1

غيب الموت مساءً الأمس رمزاً من رموز السياسة والأدب ، بل ومفكراً شامخاً وموسوعياً في سماوات الفكر السودان.
استطاع د. منصور خالد بعصاميته الفذة أن ينحت إسمه في صخور صماء كاتباً ومحللاً ومستشار في أعرق المنظمات الإقليمية والدولية وأكاديمياً متميزًا ، والتي سوف تفتقده كما سيفتقده الشعب السوداني ، وهو الذي رفد المكتبة السودانية بأقيم الكتب والمقالات التحليلية والناقدة.
كان فقيدنا العزيز حلقة وصل بل وشيجةً من وشائج التواصل والتفاعل قولاً وفعلاً مابين شمال وجنوب السودان، وقدم في ذلك الكثير من فكره ومواقفه العظيمة.
برحيل منصور خالد تكون قد إنطوت صفحة مشرقة في تاريخ السودان، إلا ان ماخطه يراعه سيظل باقياً بين الناس
للفقيد الرحمة ولأسرته ولجميع أصدقائه ومعارفه في شمال وجنوب السودان الصبر والسلوان
د.الهادى ادريس يحى
٢٣ ابرايل ٢٠٢٠

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!