رسائل إلى عبدالعزيز آدم الحلو

3

– ٣ –
أكتب إليك الرسائل في مسعى أن نعبر باهلنا إلي بر الأمان إلي الضفة الاخري ، ضفة الحرية، السلام و العدالة.
نعبر باهلنا إلي السودان الجديد
* إستمع لمنظمات المجتمع المدني التي في المناطق المحررة ألتي تطالب بالسلام . و هنا أشيد بما تقدمه هذه المنظمات من مساعدات و خدمات لأهلنا. كما نعيب على هذه المنظمات و النظام القضائي صمتهم و عدم الاعتراض على إنتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب في مناطق سيطرتكم ضد أهلنا الضعفاء.
* الملاحظ غياب دور منظمات المجتمع المدني في تيمكم المفاوض و نتيجة ذلك لم توقعوا على إتفاقية مشتركة للمساعدات الإنسانية و وقف العدائيات. بالمقابل الأطراف الأخرى المتفاوضة مثلت منظمات المجتمع المدني بل شاركت اللاجئين و النازحين و القطاعات الأخرى في المفاوضات و لعبوا دور كبير في التفاوض .
* لقد وحلت في محطة حق تقرير المصير و العلمانية و وضعت تحقيقهما شرط لتحقيق السلام، لقد قدمت لك الوساطة و المراقبين مقترحات عديدة للتحرك للملفات التالية لكنك رفضت، تعلمنا في المدارس عندما تجد سؤال صعب في ورقة الإمتحان عادتا تجيب على الأسئلة السهلة ثم تعود للصعب لكسب الزمن حتى لا ترسب في الإمتحان .
* نصيحتي لك أن تقود أهلنا إلي السلام وليس إلي الحرب. كما هناك ضرورة إعطاء أهلنا المعلومات الصادقة عما يدور في المفاوضات.
* بسط الحريات و الديمقراطية و العدالة في مناطق سيطرتكم يشجع أهلنا أن يقولوا رأيهم و رغباتهم بوضوح و شجاعة عما يريدون تحقيقه من مفاوضات جوبا.
* مازلت مسجل غياب و غير متواجد في منبر التفاوض أهلنا يسألون عن مكان تواجدكم.
* لعلمك تيمك المفاوض أيضا غياب عن المفاوضات الغير مباشرة ؟ .

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!