رسائل لعبدالعزيز آدم الحلو

1

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

– 2-
شكرا لردك على رسائلي لك إذا كان ذلك ردك فعلا، لقد ركزت في ردك على النوبة والفونج وكأن رسائلي لك كان عنهم فقط، أحب أن أوضح لكم بأني أتكلم عن كل أهلنا في جبال النوبة و النيل الأزرق بتنوعهم الاثني والديني وغيرها كافة، لأن الظلم وقع عليهم جميعا وكلهم يتوقون للسلام.
* ما نسعى إليه هو سلام حقيقي عادل، سلام يحققه المناضلون الثوار الذين أسقطوا نظام الإبادة الجماعية وهم الذين يتفاوضون في جوبا لتحقيق السلام المستدام سلام لا عودة بعدها للحرب.
* إني لست حادباً على قضايا أهلنا في المنطقتين فقط، بل سأظل أضحي من أجل قضاياهم و قضايا السودانيين كما ضحى شهداؤنا وبقية الرفاق من أجلهم.
* الأسئلة التي طرحتها في ردك جاوب عليها المناضلرن و الثوار بالآتي:_
١ – أسقطوا النظام بل الأنظمة التي عملت على تهميش وظلم أهلنا.
٢- التفاوض الجاري الآن في جوبا يجرى بين المناضلين والثوار لتكملة النقص وإرجاع الحقوق كاملة لأهلها ولضمان عدم عودة الأشخاص والأنظمة التي تسببت في ظلم أهلنا للحكم مرة أخرى.
٣- التفاوض الذى يجري في جوبا الآن يعيد كرامة أهلنا ويحقق السودان الجديد الذي ضحى من أجله الآلاف.
* كنت أتوقع أن تطرح الأسئلة التالية بدلا من التي طرحتها.
١- لماذا يتوق أهلنا في المنطقتين والسودان للسلام؟
٢- لماذا يرفض أهلنا العودة للحرب؟
_ الإجابات بديهية وتلقائية لأنهم هم المناضلون وثوار ثورة ديسمبر التي أحدثت التغيير، ويريدون بناء سودان جديد. الانتفاضة والعصيان أحد وسائل النضال.
_ هم الذين يفاوضون بعضهم في جوبا لتحقيق السلام المستدام.
_ كما يؤمن أهلنا بأن ليس هناك سبب للاقتتال وفقد مزيد من الأرواح ما دام هناك فرصة لحل القضايا بلسان، دعني أذكرك هذه الحكمة (حلا بلسان أخير من حلا بلسنون).
* نتفاوض في جوبا أن يكون هناك جيش سوداني واحد، مهني، حديث ، متطور ذو عقيدة عسكرية وطنية جديدة، جيش غير مسيس يعكس التنوع، جيش يدافع ويحمي السودان والسودانيين ولقد أمنا على ذلك، حتى لا يستخدم القوات النظامية ضد شعبه. لماذا لاتلحقوا بنا لنكمل ما تبقى من الترتيبات الأمنية والملفات الأخرى مع بعض.
*- رسالتي المهم فيها، وهي لصالح قضايا المنطقتين، أن تشرك جنرالات الجيش الشعبي لتحرير السودان _ شمال الذين تحت قيادتك في مفاوضات السلام التي في جوبا ليشاركوا في عملية تحقيق، بناء و تنفيذ السلام لضمان استدامتها.
*- الرسالة الأهم وحدة الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان _ شمال من أهم أحلام أهلنا في السودان، لضمان أخذ حقوق أهل المنطقتين والسودان كاملة غير منقوص.
*- تذكروا اليوم ٣١/٣/٢٠٢٠ يوم شهداء الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان _ شمال. ماذا فعلنا لهم و لأسرهم و للمعاقين و الأرامل واليتامى، أبسط ما نقدمه لهم هو هذا السلام والسودان الجديد.
*- رغم انتشار وباء الكرونا سنبقى هنا حتى نحقق السلام لأهلنا إن شاء الله.
اللهم أرفع البلاء عن أهلنا و اشف المصابين.
حرية، سلام، عدالة
التفاوض مستمر، تحقيق السلام أكيد.
خميس جلاب

التعليقات مغلقة.