رسالة إلى السيد/ مدير التفزيون القومي: نرشح د.مرتضى الغالي لإعداد برنامج عن فساد الإنقاذ

10

 

قال عنه الكاتب الصحفي الكبير مصطفى عبد العزيز البطل: (أعرف الصحافي المخضرم مرتضى الغالي وأحسبه في زمرة أصدقائي برغم تطاول عهدي به. كنت أقرأ كتاباته في صحيفة (الأيام) وانا طالب في السنة الأولى من المرحلة الجامعية، وتابعت مسيرته الصحافية عبر العقود المتلاحقة، وقد بلغت في ذراها موقع رئيس تحرير صحيفة (الأيام) ورئيس تحرير صحيفة (أجراس الحرية). وكنت قد اقتربت منه في بعض المراحل ولاحظت في خويصة حاله نزعة صوفية وافقت شخصيته الشفيفة. يتصف مرتضى بقوة العارضة المهنية كما يتسم بخلق رفيع حتى أكاد أقول في شأنه أنه أرفع الصحافيين السوادنة خلقاً على وجه الاطلا.
ظل حبيبنا مرتضى الغالي يعارض نظام العصبة المنقذة دون هوادة بقلمه ولسانه على مدى تسعة وعشرين عاماً حسوما معارضة ممعنة في التطرف والشراسة، والعصبة كعادتها لا تأبه بمعارضته ولا تقيم وزناً لكتاباته الملتهبة في هجائها والتنديد بها والدعوة الى اسقاطها والتي جاوزت في مقدارها، عبر الحقب، مثقال ما كتب ابن حجر العسقلاني ومع ذلك فإن مرتضى ظل على توالي السنوات يعارض بشرف واستقامة، لا يتبذل ولا يتسفل ولا يكذب ولا يختلق ولا يتعلق بالخزعبلات ويشيعها بين الورى، كما يفعل غيره على ظنٍ واهم أنها ربما كانت معواناً على الثورة المبتغاة) انتهى كلام الأستاذ الكبير البطل
أتابع بشغفٍ مايسطره يراع أستاذنا الكبير/الدكتور مرتضى الغالي، فهو رجلٌ يملك ذخيرة كبيرة من مفردات لغة الضاد،كما أنه أيضاً يمتاز بزلاقة اللسان. كيف لا وهو أستاذ الإعلام الواسع الانتشار في الجامعات السودانية والعربية، حقيقةً قرأت له قبل يومين مقالاً خاصاً، بتبني أو إعداد برنامج بواسطة قناة السودان الفضائية، لإظهار الفساد والجرائم التي ارتكبها نظام الرئيس المخلوع طيلة الثلاثة عقود العجاف، ضد الشعب السوداني الأبي، وهذا المقال أو المقترح الذي اقترحه أستاذنا الجليل مطلوب تنفيذه على وجه السرعة، لأنه سيعكس للشعب السوداني، المال العام الذي حول إلى مال خاص لأهل الحظوة من أتباع النظام البائد، كما أنه يكشف لأهل السودان الجرائم التي ارتكبت ضد أبنائهم من قتل وسحلٍ وتعذيب، لذا ومن هنا أثني هذه المناشدة التي أتت من رجلٍ عظيم،عمل طوال عمره من أجل أن يستنير شعبه بسلاح العلم والمعرفة والنزاهة والشفافية،فهلا استجاب أستاذنا الكبير لقمان أحمد، مدير التلفزيون القومي لهذا الطلب المستعجل؟
وبالله التوفيق
د/يوسف الطيب محمدتوم
المحامي – الخرطوم

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!