رسالة مباشرة لتلفزيون السودان: الفساد وبيوت الأشباح لإيقاف (السكلبة)

6

د. مرتضى الغالي

رسالتي الثانية العاجلة عن الإعلام أوجهها اليوم مباشرة لتلفزيون السودان.. وهو تلفزيون تموّله الدولة وهو تلفزيون الثورة ومؤسساتها.. فمن العجب أن يمر على الثورة وعلى التلفزيون كل هذا الوقت الطويل ولا يكون هناك برنامج واحد عن (الفساد في عهد الانقاذ) وبرنامج آخر عن التعذيب وبيوت الأشباح.؟! فكما إن (الحج عرفة)..فإن (الإنقاذ سرقة)…!
الفساد والإنقاذ عروة لا انفصام لها… وأنظر حولك..!! وهو شعيرة الإنقاذ المركزية وركن فرضها الرئيسي الذي لا يصلح تعبّدها بغيره..والفساد هو مجلس مشيختها و(مجمع كرادلتها) و(عمودها الطوالي) والشبكة التي تربط بين كل أجنحة الإنقاذ وحواريها والتابعين و(المؤلفة جيوبهم) والذين تمسكهم الإنقاذ من خراطيمهم فيتبعونها ويفسدون في الأرض بأساليب لا تخطر حتى على أولاء نعمتهم.. وتظهر بعدها (إبداعاتهم الذاتية) في الفساد والإفساد.. كما شاهدنا في مطولات لجنة إزالة التمكين التي تقول أنها لا تزال حتى الآن على طرف أطراف مياه المحيط الإفسادي الإنقاذي وفي حوافي (الضحضاح) من بحر فسادها الأعظم الذي يغشاه موج من فوقه موج.. ظلمات بعضها فوق بعض..!!
كيف لا يكون هناك حتى الآن برنامج واحد يومي أو أسبوعي عن الفساد في عهد الإنقاذ والعالم كله يتحدث عن فساد الإنقاذ.. كما أن فسادها هو (الطريق السريع) والعامل الرئيسي في إفقار والوطن وانهيار مؤسساته وضياع التعليم والصحة واستشراء الغلاء والبطالة والنزاعات والصراعات الدموية والمعسكرات والزحف الصحراوي وتدمير البيئة وانفتاح بؤرة الأمراض المهلكة والأوبئة والسرطانات وامتهان الكرامة الانسانية وانكسار الفضائل والقيم…الخ
طوال الثلاثين عاماً هي عمر الإنقاذ الفاجرة كان الناس يتابعون فساد الإنقاذ الذي كان بدعة في عالم الدول والحاكمين؛ وشهد الناس منه ما لا عين رأت ولا أذن سمعت.. ومع هذا وبعد سنة كاملة لا يجد الناس (برنامج واحد) يتحدث عن الفساد وكأنه لا معلومات ولا (داتا) ولا بيانات ولا مواد عن الفساد.. ولو بدأ البرنامج فقط بتقارير المراجع العام في عهد الإنقاذ نفسه لاستمرت حلقات البرنامج خمس سنوات.. دعك من التقارير وشهود العيان ومؤسسات الدولة ووثائقها والملفات والكتب والشهادات التي تملأ الدنيا عن فساد الإنقاذ.. بل أن شباب الصحفيين وكهولهم حتى في زمن الإنقاذ نشروا التحقيقات المطولة عن حالات الفساد الفاضحة بشجاعة وجسارة لا نظير لها.. ولا يضيرهم أن دولة الإنقاذ الباطلة العاطلة كانت تغطي على الفساد وتُظهر (وش القباحة).. فالفساد هو (حيرتها ودخيرتها وجنا حشاها) الذي تربيه وترعرعه علي يديها الملوثتين..! ولو كان هناك برنامج تلفزيوني واحد يكشف فساد الإنقاذ وشخوصها وتابعيها لما تجرأ الفلول (وأحبابهم) على الخروج من منازلهم او الإطلالة من صحفهم وقنواتهم وهواتفهم وفيديوهاتهم ومنابرهم و(معاطن إبلهم الجربانة).. أو مجرد الخروج للشارع …فهم الآن سعيدون بهذه الغفلة عن تسليط الأضواء بالقدر الكافي على فسادهم ومخازيهم وبيوت أشباحهم وضحاياهم.. وأكبر حالات انزعاجهم و(سكلبتهم) أن يقترب شخص من تنبيه الإعلام وإيقاظه من غفلته عن فضح فساد الإنقاذ ومخازيها .. فما هو إلا و(تركبهم الهلوسة)..!
الإنقاذيون وجماعتهم ومستخدموهم هم الآن أكثر الناس سعادة بهذه الغفلة عن وجود برنامج يومي في القنوات يقول (هذه هي الإنقاذ..وهذا هو فسادها) وللإنقاذيين الحق إذ سكت الناس عن بيان فسادهم أن يتجرءوا بالقول: أين الفساد الذي تتهمونا به؟! وهم قوم معروفون بعدم الحياء..! ولكنهم لن يستطيعوا نفي الفساد..بل هم الأعلم بالدواهي التي لم يظهر منها حتى الآن غير شريحة ثلج في قمة جبل جليدي عائم لا تكفي لتبريد (كباية شاي)..! فقد كان فساد الإنقاذ استباحة (بلا ضفاف) لا يقف أمامها قانون ولا سيادة دولة ولا أراضي وطن ولا مؤسسات سيادية أو غير سيادية ولا موانئ ولا طائرات ولا خزينة عامه ولا (مال زكاة وأوقاف) ولا قروض خارجية ولا بنوك، ولا مصانع ولا سكة حديد، ولا زراعة ولا معادن ولا جسور ولا خطوط طيران ولا مراكز أبحاث ولا شركات ومقاولات أو عقارات حكومية في الداخل والخارج ولا قيمة عملة ولا رصيد أجنبي أو مخزون استراتيجي.. ولا (أموال يتامى) ولا حصيلة تأمينات ومدخرات أو مخصصات… ولا (كردونات قرى) ولا حدود مدن… ولا تسلم من (تسويقهم البارع) حتى خيم الإغاثة وعلب لبن أطفال ضحايا الكوارث والفيضانات ..الخ..!
لقد تأخر برنامج الفساد في عهد الإنقاذ كثيراً.. وهو خير معين للجنة إزالة التمكين.. يواكبها ويتفاعل معها وتتفاعل معه.. وتمده اللجنة بتحقيقاتها وقراراتها ويكشف لها الطريق ويلفتها إلى مظان الفساد.. وهذا هو واجب الإعلام المهني النظيف.. فليبدأ برنامج فساد الانقاذ (على بركة الله) من الأسبوع القادم (ماذا يمنع؟) ومادة البرنامج على قفا من يشيل..! ولكن هل نحن نطلب من البرنامج أن يقول إن فلان (بالاسم) سرق كيت وكيت أو استولى على كيت وكيت… لا لا هذا عمل لجنة إزالة التمكين واسترداد المنهوبات وعمل النيابات ولجان التحقيق والمحاكم والقضاء..الناس تريد أن يوضح البرنامج فساد الإنقاذ الممنهج منذ اليوم الأول لانقلابهم حتى سقوطهم الدواي في النهاية… رغم أنهم ساقطون منذ البداية..!
فليبدأ البرنامج ويطلع الناس على الحدود التي بلغتها جماعة الإنقاذ من أشكال وألوان وأنواع ومجالات الفساد وبيان آثاره المدمرة على الوطن.. واستعراض بالصوت والصورة والأرقام والبيانات المجالات التي ارتادها فساد الإنقاذ والسرقات الصريحة (بالدرب العديل) أو عبر (لفة الكلاكلة) وفساد الشركات والعطاءات والمقاولات والاختلاس والتزييف والتحايل والاحتيال وفساد الإعفاءات وكسر القوانين واستغلال السلطة والمحاباة والفساد الإداري والسياسي والمالي..الخ ثم يمكن أن يبدأ البرنامج ببداية الإنقاذ للفساد (من قولة تيت) عندما قامت بتفكيك مؤسسات الرقابة من نقل ميكانيكي وأشغال ومخازن ومهمات وتسييس للنيابات والقضاء..الخ ثم ما احدث الفساد من تجريف لثروات وموارد البلاد من بترول وذهب ومعادن وزراعة وصناعة وتجارة ملفاً بعد ملف؛ مشروع الجزيرة.. النقل النهري.. السكة حديد..الخطوط البحرية.. سرقة البواخر.. بيع مرافق القطاع العام.. وقائع البنوك و(خط هيثرو)…القروض..إلى آخر مئات الملفات…! وأن يشرح البرنامج ويعرض في حلقاته المتتابعة عرض الكيفيات التي تمت بها سرقة وبيع الموارد والأصول وإفقار الوطن وتدميره وقضايا الثراء الحرام لقيادات الإنقاذ وشراذمها وأبنائها الذين كانوا يلعبون بالمليارات (قبل أن يبلغوا الحلم) وما هم ببالغيه بسبب فساد التربية..! فهم يتظاهرون الآن مطالبين بإخراج آبائهم من السجون لان القنوات سكتت عن كشف فسادهم وتشاغلت بعرض والتلال والشلالات ومدائح القوم.. وكأنها لا تريد أن (تجرح مشاعر الإنقاذيين) بالحديث عن فسادهم الأشهر و(رشيمهم الأخضر)..!
هذا هو المُنتظر من تلفزيون السودان اليوم قبل الغد.. والأمر الثاني الذي نتوجه به للتلفزيون القومي هو ضرورة إعداد برنامج عن التعذيب و(بيوت الأشباح).. التعذيب المخزي الذي كانت تقوم به الإنقاذ والذي يكشف زيف دعوتها للدين وإقامة شرع الله والذي يكشف حقيقة وحشيتها ومدى (رذالتها) وانحطاطها.. فلماذا لم يخطر لأي إعلامي أو قسم أو إدارة في تلفزيون السودان إعداد برنامج عن التعذيب..وعن بيوت الأشباح؟! لن نطالب التلفزيون الآن بالحركة فوراً والانتقال إلى مواقع جرائم الإنقاذ في أنحاء السودان عبر العمل الميداني الاستقصائي لفضح الإبادة الجماعية والتهجير والمذابح والقتل والاغتيالات..وكل هذا من أوجب واجبات الإعلام.. ولكن ليبدأ تلفزيون السودان بوقائع التعذيب وبيوت الأشباح فربما يقول الإنقاذيون أنها من (الإشاعات والأساطير) رغم اعتراف قادتهم بها في لحظات خصوماتهم على المغانم..!.. إذا لم يتم فتح ملف بيوت الأشباح وفضح سلوك وطبيعة الإنقاذ وأمراض قادتها السلوكية ومرجعياتها الأخلاقية والقيمية فلن يتعافى السودان… الله لا كسب الإنقاذ..!

murtadamore@gmail.com

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!