رفضوا دفن جثمان فقيد “كورونا” بمقابر المنطقة

2

القضارف- صالحين العوض:
واجهت أسرة فقيد القضارف أحمد البشير عركي، مؤسس تلفزيون القضارف وكبير المخرجين، صعوبة شديدة في دفن جثمانه بعد رفض الأهالي مواراة جثمانه في المقابر المعروفة خوفا من تفشي فيروس كورونا.
وأثار رفض الأهالي دفن المرحوم جدلا كثيفا بسبب تمسك عدد كبير من مواطني عدد من أحياء المدينة بعدم دفن الجثمان بمقابر الصوفي الأزرق وابجليد وحي الملك خشية انتقال العدوى.
وتحسر نشطاء بمواقع التواصل من هذا المسلك لرجل ظل يخدم القضارف في حقل التلفزيون لفترة تجاوزت الأربعين عاما.
وذكر بعضهم إن الفقيد لا يستحق نكران الجميل وكان الأحرى إكرام دفنه بدلا من التنكر لصنائعه بموجة رفض لا تشبه مجتمع القضارف المترابط.
وانتقد آخرون غياب دور السلطات الرسمية والصحية بالولاية في فرض هيبة الدولة والقيام بالجانب التوعوي لتجنب تكرار الحادثة خاصة وأن كورونا مرض فيروسي يمكن أن يصيب أي شخص ولايرتبط بأي أفعال يرفضها المجتمع أو الدين فهو ليس (وصمة عار) ليرفض المجتمع دفن من مات به في مقابر الحي أو المنطقة كما أن العدوى لا تنتقل بعد موت الإنسان.

وأضطرت أسرة الراحل وعدد من المشيعين لدفن الجثمان بمقبرة في جبل دلسة شرقي القضارف.

ودعا حقوقيون عبر (سودان 4 نيوز) أسرة الفقيد للمطالبة بحقها القانوني في نقل جثمان الفقيد ودفنه في أي مقابر يريدون وتثبيت ذلك الحق حتى لا تتكرر الحادثة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!