مسافرون يطالبون بإغلاق الميناء البري وحسم فوضى أسعار التذاكر

2

الخرطوم – بشير النور:

شهد الميناء البري في الخرطوم صباح الخميس عملية فوضى عارمة تمثلت في ندرة المركبات وارتفاع كبير في أسعار التذاكر بلغت أكثر من ٢٠٠٪. وحمل ركاب مسافرون الحكومة الاتحادية وحكومة ولاية الخرطوم وسائقي المركبات المسؤولية الكاملة للفوضى التي ظل يشهدها الميناء البري خلال الفتره الماضية.
وشدد الركاب في تصريح لـ (سودان ٤ نيوز ) على ضرورة حسم الفوضى الَمتكررة في الميناء البري، مطالبين بإغلاقه رسميا وتحويله إلى مكان آخر يمكن الحكومة من السيطرة عليه.
وأكد مواطنون لموقع (سودان 4 نيوز) عدم وجود أي بوادر لحل مشكلة ندرة المركبات والزيادة المطردة لأسعار التذاكر. وقالوا إن الوضع في الميناء صار متأزماً، مشيرين إلى تحكم الجشعين في بيع تذاكر السفر وعدم وجودها في منافذ البيع الرسمية.
فيما ربط آخرون في حديثهم لموقع (سودان 4 نيوز) مشكلة الميناء البرى بالأوضاع العامة في السودان، مؤكدين أن الحل يكمن في الإنتاج لاستجلاب العملة الأجنبية للبلاد.

وفي موقف شندي في الخرطوم بحري أبدى مواطنون تذمرهم من الارتفاع الذي وصفوه بالجنوني لتذاكر السفر. وقالوا إن الأمر صار غير محتمل، متسائلين عن سبب ارتفاع تذكرة سفر (بحري – الدامر) من 200 إلى 800 جنيه، ومثلها في جميع الخطوط.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!