https://www.dirtyhunter.tube

زغاريد فرح في الجو

48

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:

زغرودة فرح
زغردت النساء تعبيرا عن الفرحة العارمة على متن إحدى طائرات العالقين عند إعلان الكابتن دخول الطائرة الأجواء السودانية، وتجاوب الرجال مع المشهد بالعبارة السودانية الشهيرة في الأفراح (أبشر أبشر).


وتناقلت الوسائط مقطع فيديو يعكس مدى فرحة السودانيين بالعودة بعد تطاول أمد إغلاق الحدود والمطارات بسبب جائحة كورونا.

الفوج الثاني
وودع ممثلو لجان العالقين ومبادرة نادي رجال الأعمال السوداني، بميدان عابدين بالقاهرة الفوج الثاني من البصات المتجهة إلى الخرطوم.
وشكرت عضو اللجنة (أم وفاء) كل من أسهم في عودة العالقين معربة عن أملها في أن تكتمل عمليات تفويج جميع العالقين في أقرب وقت.


من جهته أكد عضو لجان العالقين ومبادرة رجال الأعمال (ابو آية) التزام اللجان بمتابعة أمر العالقين مع الجهات المختصة حتى عودة آخر عالق وطمأن المواطنين والسلطات في السودان بأن العالقين يحملون الأدوية والعلاجات للسودان ولايحملون المرض، كاشفا عن مبادرة باسم (جايب علاج ما جايب مرض).

ودعا أبو آية، العالقين العائدين للإلتزام بالإجراءات الصحية واتباع كل التعليمات والإرشادات الصادرة من السلطات السودانية.
معاناة السفارة
وفيما تواصلت رحلات الإجلاء جواً وبراً من القاهرة إلى الخرطوم، تتواصل معاناة العالقين بالقاهرة بحثاً عن المعلومة الصحيحة حول موعد العودة سواء عبر الطائرات أو البصات.

وتجمهرت أعداد من العالقين أمام السفارة للاستفسار عن طريقة تحديد أولوية العودة أو كيفية التسجيل والاعتماد لدى السفارة.
وقال عالقون إنهم لم يتحصلوا على أي معلومة وعلموا أن موظفي السفارة يتابعون إجراءات المسافرين بالمطار وميدان عابدين بوسط البلد.

أحزان العالقين
وتوفي أحد العالقين السودانيين بعد صعوده الطائرة مساء أمس وقبل إقلاعها من مطار القاهرة في طريق عودتها إلى مطار الخرطوم.
وقال إبن الفقيد في مجموعات العالقين بالواتساب إن والده توفي بمطار القاهرة بعد صعود طائرة شركة بدر المتجهة إلى الخرطوم وقبل إقلاعها. وأضاف “كانت أمنيته أن يموت في بلده السودان ولكن لم تتحقق ولا نقول إلا ما يرضي الله وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!