سلام يا وطن.. سياسات النظام البائد وأثرها على علاقات البلاد الخارجية

0 4

سلام يا…وطن
حيدر احمد خيرالله
سياسات النظام البائد وأثرها على علاقات البلاد الخارجية!!
) تضئ هذه الزاوية اليوم وتتشرف بقلم الشريف الأمين الصديق الهندى وهو يتناول بقلمه السيال سياسات النظام المباد.. نرحب بالاستاذ الكببر ونشكره على هذه المساهمة)
*اول تصريح لوزيرة الخارجية ان( الوقت غير ملائم للتطبيع مع اسرائيل). نتساءل هل اتى التصريح ردا على دعوة وزير الشؤون ن الدينية و الاوقاف لليهود السودانين بالعودة للبلاد فى اطار التعددية التى ابتكرها السيد الوزير؟ ان ارادت الوزيرة ابراز السياسة الخارجية للسودان تجاه القضية الفلسطينية و موقف السودان المبدئي من اغتصاب الاراضى الفلسطينية بواسطة الصهيونية و الامبريالية العالمية التى مازالت تواصل سياسات الاستعمار الغير مباشر على دول العالم الثالث مستحوزة على خيراته كمواد خام للشركات متعددة الجنسيات التى تمثل راس الرمح الاستعمارى الاتى عبر بوابة مخالب القط الاستعمارى الاقليمى.
التطبيع مرحلة متقدمة فى تطور العلاقات ياتى قبلها الاعتراف بالدولة الصهيونية خروجا على لاءات مؤتمر قمة الخرطوم 1967 الشهير و تخطيا للحق الفلسطينى فى ارضه و دعما لسياسات الاستعمار العالمى. الحق الفلسطينى و الوقوف معه ياتى من افريقيتنا التى تعلم جور الاستعمار فالتجربة الافريقية مع الاستعمار جعلت مانديلا و عرفات ايقونات التحرر الانسانى و رمزية لشراكة الكفاح و النضال من اجل التحرر الوطنى. البعد الانسانى فى القضية الفلسطينية جعل المستشار النمساوى الاسبق كراسكى اليهودى يقف مؤيدا للحق الفلسطينى ضد بنى دينه. الاطماع الصهيونية المعلنة لا تقف فى حدود فلسطين كما هو معلوم و الشواهد على ذلك الاقليم واضحة من العراق و سوريا و لبنان فاطماع الصهيونية من الفرات الى النيل لا رادع لها الا الوعي بها.
الاعتراف تاتى بعده بناء العلاقة فى ابسط صورها من وجود تمثيل دبلوماسى كما حدث فى مصر السادات و كامب ديفيد. وقفت العلاقات مع مصر فى مرحلة التمثيل البسيط الذى لم يصل الى درجة التطبيع. التطبيع تطور فى العلاقات على كل الاصعدة الاقتصادية و الثقافية و السياسية. الرفض الشعبى المصرى وقف سدا منيعا فى وجه التطبيع مع الدولة الصهيونية رغم وجود الجالية اليهودية فى مصر و لم تشفع لهم مصاهرة ابايبان و بطرس غالى.
تصريح وزيرة الخارجية جاء معبرا عن الواقع الذى تفرضه سياسات الكيان الصهيونى فى الاقليم. اما حديث السيد وزير الشئؤن الدينية فتحت رماده وميض نار. اولا هل توجد جالية سودانية يهودية مطالبة بالعودة الى السودان؟ ام هى مغازلة من السيد الوزير للدولة الصهيونية؟ هل المغازلة مرسومة له ام زلة لسان جعلت الوزير يتدخل فى السياسة الخارجية للبلد و التى يمكن ان تكون من اهتماماته و لكن بالتاكيد ليست من اختصاصاته؟ هل هنالك مخطط لدخول الصهاينة عبر بوابة الدين؟ هل توجد مصلحة للوطن او الدين فى اعادة توطين يهود السيد الوزير؟ يمكن للخيال ان يسرح فى الدور المرسوم للوزير فيما يلى العلاقة مع الكيان الصهيونى و محاولة سيطرة القوى العالمية الامبريالية على قرار دول العالم الثالث رغم اعتقادى فى وطنية السودانين العاصمة للبلد من خلق كرازاى سودانى. عبر حديث الوزير عن امانى الغرب الداعم للصهيونية و يفهم حديثه كدعوة للاعتراف و اقامة علاقة مع الكيان الصهيونى خاصة و قد سبقه فى فترة النظام البائد بعض التصريحات المشابهة من قيادات النظام المترنح.
العلاقة مع الكيان الصهيونى ليست بالعامل الاساسى فى علاقات السودان مع امريكا و الغرب و يمكن ان تكون (هوادة) غير مطلوبة تنم عن ضعف و عدم معرفة بعوامل القوة الجاذبة للعلاقات مع السودان. يوجد فى السودان من الموارد الاقتصادية ما يجعله جاذبا للاستثمار الاجنبى المباشر و يده عليا. المعادن و الزراعة و الثروة الحيوانية اهم عناصر الجذب نحو السودان اكثر من النفط المتوفر فى العالم و الذى وجدت له بدائل خففت من اهميته. ياتى الغذاء على قمة الاولويات العالمية و هنا تكمن قيمة السودان. ازمة السودان مع العالم الخارجى ليس فى عدم الاعتراف بدولة الكيان الصهيونى انما فى سوء سياسات النظام البائد داخليا و خارجيا. يحتاج السودان لسياسة خارجية مبنية على المصالح الوطنية و الامن القومى للبلد. الابتعاد عن سياسة المحاور الاقليمية و الدولية التى لا تخدم المطلوبات الوطنية و تحقق فقط الاجندة الخارجية خصما على مصلحة الوطن كما فى العهد البائد. مازالت سياسة النظام البائد على المستوى الاقليمى مستمرة و يجب مراجعتها على اسس المصالح الوطنية. قديما قيل ( لا توجد صداقات دائمة و لا عداوات دائمة غى العلاقات الدولية فقط توجد مصالح دائمة) اما وزير الشئؤن الدينية ابعدوه من كل منابر الحديث خاصة منبر المسجد.
الجريدةالسبت١فبراير٢٠٢٠

اترك رد

error: Content is protected !!