سلطات المطار تمنع أقارب مسؤول من دخول البلاد عبر طائرة شحن تركية

7

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:
أحبط فريق العمل المتكامل بمطار الخرطوم مساء الإثنين محاولة تسلل راكبين سودانيين إلى داخل البلاد عبر طائرة شحن تركية. وأصدر قرارا بإبعاد الشخصين وإعادتهما بذات الطائرة إلى مطار اسطنبول.
وتمكن الفريق المكون من إدارة المطار والحجر الصحي وأمن عمليات المطار والجوازات، من إفشال المحاولة للمرة الثانية بعد إدعاء أحد الراكبين المرض وإبلاغ كابتن الطائرة عن حالة طارئة تبين بعد الكشف أنها لا ترقى لمستوى الطوارئ وتم تجديد قرار الإبعاد وتنفيذه.
وعلم (سودان 4 نيوز) أن الراكبين (بنت وشقيقها) من أقارب أحد المسؤولين في الحكومة الانتقالية، وأن عملية دخولهما إلى داخل البلاد فشلت تحت إصرار أحد المناوبين من أمن النقل الجوي على عدم السماح بدخولهما وتهديده بتفجير الطائرة إذا أصر من يحاولون التوسط للسماح بتسلل الراكبين. وقال إن القوانين يجب أن تسري على الجميع مشيرا إلى وجود آلاف المرضى ضمن العالقين خارج السودان الذين لم تتم إعادتهم للبلاد.
وأفادت مصادر أن قريبة الوزير غادرت البلاد بعد قرار حظر السفر عبر طائرة شحن.

وأعلنت سلطة الطيران المدني وإدارة مطار الخرطوم الدولي أنهما تحققان في الحادثة.
وفيما يلي ينشر (سودان 4 نيوز) نص التوضيح بشأن الحادثة :

توضيح مشترك من سلطة الطيران المدني وإدارة مطار الخرطوم الدولي :

في عصر يوم الإثنين الموافق 11 مايو 2020 و على متن رحلة الخطوط التركية للشحن وصل إثنان من السودانيين القادمين من مدينة إسطانبول في مخالفة واضحة لقرار اللجنة العليا للطوارئ والقاضي بعدم السماح بدخول أي مسافر إلى البلاد منذ الثاني والعشرين من مارس.
وقامت سلطات المطار المتمثلة في إدارة المطار والحجر الصحي وأمن عمليات المطار والجوازات بمنع الراكبين من دخول البلاد وتقرر إرجاعهما في نفس الطائرة الى نقطة الإقلاع الأولى ( إسطانبول) مع إجراء تحقيق عن الكيفية التي تمت بها صعود الطائرة في إسطانبول دون إخطار الجهات المعنية.
تم تنفيذ قرار الإبعاد وعليه تحركت الطائرة لمواصلة رحلتها المجدولة و على متنها الراكبان.
عند وصول الطائرة إلى المدرج استعدادا للإقلاع أبلغ قائد الطائرة برج المراقبة عن حالة طوارئ طبية تستدعي عودته إلى مواقف الطائرات.
تمت الإستجابة لطلبه وفقا لمتطلبات هذا النوع من البلاغات، حيث تم إبلاغ الوحدة الصحية وتجهيز سيارتي إسعاف.
صعد الأطباء إلى الطائرة حيث تم اكتشاف أن الحالة الطبية تخص أحد الراكبين المبعدين.
تم إجراء اللازم طبيا وتقرر أن الحالة لا ترقى لمستوى الطارئ الطبي وعليه تم تجديد الإبعاد .
نسبة لفقدان جزء كبير من الوقت المحسوب لطاقم كابينة القيادة إتخذت الشركة التركية قرارا بإلغاء الجزء الأخير من الرحلة المبرمجة إلى نيروبي والتوجه إلى إسطانبول مباشرة.
أقلعت الطائرة إلى إسطانبول وعلى متنها المبعدان.

ستقوم سلطة الطيران المدني بالتحقيق في هذه المخالفة وإتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرارها لاحقا ومعاقبة الشركة المخالفة.

تؤكد سلطة الطيران المدني وإدارة مطار الخرطوم التزامها الصارم بموجهات اللجنة العليا للطوارئ ومساندتها غير المشروطة لقرارات وزراة الصحة الاتحادية والأطقم الطبية بالمطار .

تنتهز سلطة الطيران المدني وإدارة مطار الخرطوم هذه السانحة لتشيد بالفريق الطبي لمطار الخرطوم ، وتثمن عاليا تضحياتهم الجسام و بذلهم غير المحدود طيلة فترة هذا الوباء اللعين.

وهذا ما لزم توضيحه

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!