“سودان 4 نيوز” يكشف أسماء السفراء الجدد للسودان بالسعودية وتركيا والصين

5

الخرطوم _ سودان 4 نيوز

كشفت وزارة الخارجية، عن موافقة دول ألمانيا والسعودية والكويت ومصر وتركيا والصين وإثيوبيا والبرازيل على تعيين سفراء معتمدين للسودان لديهم.

وتعد تلك التغييرات على مستوى السفراء هي الأوسع منذ الإطاحة بنحو 150 من كوادر وقيادات نظام البشير في وزارة الخارجية من خلال قرارات لجنة إزالة التمكين وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو.

وقالت الوزارة في تعميم صحفي، إنها تلقت موافقة حكومة جمهورية مصر العربية على ترشيح محمد إلياس سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى جمهورية مصر العربية. كما وافقت حكومة المملكة العربية السعودية على ترشيح عادل بشير سفيرًا فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى المملكة العربية السعودية.

كما أوضحت الوزارة بأنها تلقت موافقة حكومة جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية على ترشيح جمال الشيخ سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية. كذلك تلقت موافقة جمهورية ألمانيا الاتحادية على ترشيح عبد المنعم البيتي سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية.

كما تلقت أيضًا موافقة جمهورية الصين الشعبية على ترشيح الدكتور جعفر كرار سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى جمهورية الصين الشعبية.

إلى ذلك وافقت حكومة دولة الكويت على ترشيح عبد المنعم أحمد الأمين سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى دولة الكويت. كما وافقت البرازيل على ترشيح حمدان وادي سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى البرازيل. ووافقت حكومة الجمهورية التركية على ترشيح عادل إبراهيم سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى الجمهورية التركية.

يشار إلى أنه تمت وفقاً لقرارات إعادة مفصولي نظام الثلاثين من يونيو 1989م، إعادة العشرات من الدبلوماسيين والإداريين الذين فصلوا خلال العهد البائد.

هذا وفي عام 1990، فُصلت الدبلوماسية السودانية أسماء محمد عبدالله من منصبها وزيرة مفوضة ونائبة رئيس دائرة الأمريكيتين في الوزارة. وكان الفصل عملاً بقانون “الفصل للصالح العام” الذي أصدره البشير آنذاك، وبعد نحو ثلاثين عاماً عادت أسماء عبدالله إلى العمل الدبلوماسي على رأس وزارة الخارجية بفضل ثورة ديسمبر المجيدة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!