شقيقي يوسف الفارس الذي ترجل!!

1

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله

*يظل الموت هو اللغة الرفيعة للإعتبار ، ويظل قدر كاتب هذه السطور أن يتلقى ميلاد الأشقاء ويوسدهم في مراقدهم صغيرتنا شهود وفيصل وهاهو يوسف ، ضيوفاً على الحياة قضوا ومضوا ، الثاني عشر من مارس 2020 إنطوت ضفحة يوسف الصادق والصديق الذي عمّر حياته القصيرة بالخيرات الجليلة ، فمابين وعكته عندما نزف المخ وقرابة الشهر وهو يكابد في كربته التي لم نكن نعلم انها مقدمة لمنيته ، وكعهدنا به كان يقاوم العجز برفض الإعاقة ويصحو من غفوته ووعيه لم يكن يتباطأ ، وإدراكه ماإنفك في علوه وتميزه ، وظل يوسف في حالته أنظر اليه فأتذكر شقيقي الذي يفصلني عنه عقدٌ من الزمان شاب شعر رأسه منذ السادسة عشرة من عمره وظل في عيني يوسف الطفل والصبي والشاب ، لم يرفع صوتاً ولازاد في أحلك المواقف عن الإبتسام الصامت والودود ، ولأول مرة تذهب يايوسف من دون ان تودعنا بابتسامتك الوضيئة ، وكثرة الباكين حولي من صحبك الميامين ، وزملاؤك الكثر في مختلف مسارات حياتك ، وتصرخ من لا نعرفها من آل البيوت المتعففة ، وهي تعدد من يحمل عنا ضيق الحياة وضنكها ، من يعد لنا مائدة رمضان ، ومن ومن ..رحمتك يارب.
*ندخل على جسدك الطاهر المسجى ونجده في حيويته أقرب للأحياء من الموتى ، ظلال إبتسامة ساكنة ، ووضاءة مُحيّا وجسدٌ لادن ، فالذي قام به يوسف هنا من فعل الخيرات أضاء له الطريق هناك ، فالذين أجمعوا على علو سمته وسلوكه هم الذين اجتمعوا على محبته ، ووقفنا على لحده ولم تطق النفس إهالة التراب وبرز السؤال الكبير هل حقاً رحل يوسف ؟! ونحن نوقن أن بصره اليوم حديد ، وأن الموت ماهو سوى إنتقال من حيز الى حيز آخر أرحب وأرحم ، وحقاً إن العين تدمع والقلب يحزن ولكنّا لانقول الا مايرضي الله .
*وماإنفك في غيبوبته ينادي صنو روحه شقيقة زوجته المرحومة محاسن حسن والتي كانت الأسرع لحاقاً به ، ساعتين فصلت بينهما للبرزخ فلحقوا جميعهم بمن أحبوا وتركوا لنا جروحاً غائرة ولكننا نتعزى بأنهما في رحاب رب أرحم بهما مناّ ، والحياة تسير برتابتها المعهودة والموت لايرثي للبواكي ، ودمعة من أقصى مواضع الوجع تنسل إنسلالاً ، لاإعتراضاً على ماأراد الله الذي إختاره الى جواره ولكنه ألم الفراق لمن لازمنا أكثر من أربعين عاماً ، وكانت مسيرته التي عرفناها كافل يتيم ، وحاسم لئيم ، وأخو أخوان ، ودراج ولية ، وحافظ وصية ، وحاز من مكارم الأخلاق أرفعها ، وعرفناه نقياً في سيرته ووسم التقى مسيرته ، كان كالغيمة المشبعة حيثما حلّ أظل ، وإن يوسفاً يارب عندك فاجعله مع ومن المتقين ، وسلام عليه في الخالدين .
سلام يا
أحر آيات التعازي للأخت كوثر حسن أرملةالمرحوم/ يوسف احمد خيرالله وتتصل التعازي للعميد الحاج حسن والأستاذ حيدر حسن وعواطف حسن في فقيدتهم محاسن حسن ويوسف وتقبلهما الله القبول الحسن ..وسلام يا..
الجريدة الأربعاء 18/مارس/2020

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!