محاولة فاشلة لاغتيال حمدوك

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:

تعرض رئيس الوزراء عبدالله حمدوك صباح اليوم لمحاولة اغتيال أثناء توجهه إلى مكتبه بالخرطوم، في سابقة لم تحدث لمسؤول بهذا المستوى في السودان.
وتعرض سيارة حمدوك لتفجير عند مدخل كبري القوات المسلحة (كوبر).
وأكد مكتب رئيس الوزراء انه الآن في مكان آمن وأن الشرطة والجهات الرسمية باشرت التحقيق في الحادث.
وقالت مصادر إن العملية نفذت عبر سيارة مفخخة اسفل كبري كوبر بينما قالت مصادر أخرى إن المحاولة تمت عبر عبوة ناسفة.
مواكب إكمال الثورة
من جهتها دعت قوى الحرية والتغيير، المواطنين في الخرطوم، للخروج في مواكب إلى ساحةرالحرية لإظهار الوحدة والقوة، كما دعت كل أبناء وبنات البلاد في كل أرجاء الوطن للخروج في مواكب حماية السلطة الانتقالية وإكمال مهام الثورة.
وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان، إن الهجوم الإرهابي الذي تعرض له رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، صباح اليوم، يشكل امتداداً لمحاولات قوى الردة للإنقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها، وهي محاولات ظلت تتكسر واحدة تلو الأخرى على سد قوة شعبنا العظيم الذي لا يقهر.
من جهته أدان رئيس حزب المؤتمر السوداني؛ عمر الدقير، محاولة الاغتيال، وقال إن المؤتمر السوداني يرفض الأعمال الإرهابية، وان الشعب سيقف بالمرصاد لكل من يحاول المساس بالثورة.
وعلم (سودان 4 نيوز) ان القيادات الأمنية والسياسية في المجلس السيادي ومجلس الوزراء، انخرطت في اجتماعات مع قادة الأجهزة الأمنية، ومن المقرر ان تصدر الحكومة بيانا مبدئيا عن الحادث، قبل اكتمال التحقيقات.
وتوعد والي الخرطوم بإجراءات أمنية قوية، مؤكدا أن رئيس الوزراء لم يصب بأذى وأنه نقل إلى مكان آمن.
وقوبلت الخطوة بالرفض القاطع من الجماهير.
وتوافد المئآت من المواطنين والثوار إلى موقع الحادث عند مدخل كبري كوبر، وأعادوا ترديد شعارات الثورة، محذرين من أي محاولة للمساس بالثورة.
ورددت الجماهير شعارات مؤيدة لرئيس الوزراء وحكومة الثورة.
ووصف سياسيون ومراقبون العملية بأنها محاولة لوأد الثورة.
وتعتبر هذه الحادثة هي الأولى في السودان.

sdr

التعليقات مغلقة.