عبدالواحد إبراهيم: الأصم أغفل دور المؤسسين لتجمع المهنيين

5

 

عبدالواحد إبراهيم
حديث الدكتور محمد ناجي الأصم عن تاريخ تجمع المهنيين غير سليم، وغير صحيح، وخطأ كبير وفيه إغفال لدور آخرين بعضهم رحل ويجب ألا تهضم حقوقهم وتدفن نضالاتهم.

التجمع كان قائما وتأسس سنة 2009 باقتراح من المرحوم “أبوبكر الأمين “، وجاء مقترحه من خلال “لجنة الحقوق الإقتصادية والإجتماعية (منظمة غير معترف بها وقتها).

بدأ المقترح مبكراً في مكتب الراحل القراي المحامي، وفي العام 2009 بدأت أولى الإجتماعات لهذا المسمى “تجمع المهنيين”في مكتب دكتور الحاج حمد (منظمة)، كنت وقتها من ضمن آخرين نحضر الأجتماعات بوصفنا ممثلين لـ “سكرتارية شبكة الصحفيين السودانيين”.

الأطباء كانت تمثلهم دكتور ميادة سوار الذهب وهي التى أتت بدكتور الأبوابي، في ما بعد وهي نفسها جاءت عبر عبد الله عيدروس Abdalla Aidaros .

هذا الأمر شهوده أحياء والاجتماعات انطلقت من مكتب الحاج حمد كما اسلفت في نفس العمارة بتاعت جريدة الجريدة حاليا، اذكر حسن بركية Hassan Berkia وشبشة وعلاء الدين محمودAlaadin Mahmoud وآخرين كثر من خارج الوسط الصحفي وقربين منه، الأستاذ “كمال بولاد” و”محمد خوجلي” وكمال مسيري وبشرى الصائم Bushra Elsaim والراحل حسن حمدوك الشهير “بمزبلة” نتيجة لفصله من الحزب الشيوعي الذي أرفق خطاب الفصل بعبارة إلى مزبلة التاريخ!

أستذكر هذه الأسماء رغم خراب الذاكرة وطبعا ابو التراتيب كان الزميل أحمد جادين Ahmed Gadaen، الذي استطاع مع آخرين تشكيل نقابة منشأة داخل صحيفة آخر لحظة، وكانت الأحزاب التي تملك صحف وقتها ما بين رافض لنقابة المنشأة وبين غير مدرك انه في حالة قيام أكثر من نقابتين يمكنك ان تعلن “الهيئة النقابية العامة للصحافيين السودانيين”!
وفي هذه النقطة شهود أخرين منهم Adil Colour وKhalid Ahmed ومجاهد عبد الله، ودكتورة مريم الصادق، وآخرين حزبيين.

يلاحظ أن مجموعات التأسيس من تيارت فكرية مختلفة منهم الليبراليين والقومي والماركسي، والشيوعيين بالذات جميعهم بلا استثناء كانوا من مفصولي الحزب الشيوعي!

ما أود قوله في الرد على الأصم الذي ربما يعتقد خطأ أن البداية كانت مرتبطة بظهورهم هم في المشهد السياسي مؤخرا، أن حركة نضالات السودانيين والسودانيات ضد نظام الأوليجارشية المتأسلمة، نضال قديم وشامل، ولا يجب حصره فقط في دائرة من برزوا عقب ثورة ديمسبر المجيدة أو حتى ما بعد انقلاب يونيو 1989، فالنضال ضد الجبهة الإسلامية القومية وترهاتها نضال قديم، ربما قبل وصولها إلى لى السلطة عقب ما يعرف بـ،ـ ( المصالحة الوطنية) في العام 1977 ومشاركتها جعفر النميري، ووقتها كان الاتحاديون بـ(حق وحقيقة) في طليعة المناضلين.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!