عرمان: توقيع السلام يكمل هياكل الحكم ويغير طبيعة الحياة السياسية في السودان

6

الخرطوم- سودان 4 نيوز:

قال نائب رئيس الحركة الشعبية، شمال، ياسر عرمان، إن توقيع اتفاق السلام يمهد لاستكمال هياكل الحكم الانتقالي في البلاد عبر تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة.
وذكر في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر رصدها محرر (سودان 4 نيوز) أن الاتفاق سيغير الخارطة السياسية، كما سيغير بشكل نوعي العملية السياسية في السودان، لأن خمسة حركات مسلحة، بالإضافة إلى حركات سياسية أخرى ستنضم للعملية السياسية.

وقال إن هذا من شأنه تغيير طبيعة الحياة السياسية، وجعل الحركات التي عملت في الكفاح المسلح لسنوات طويلة جزء من العملية السياسية في البلاد، كما سيكون مفتاحا للحركات التي لم تنخرط بشكل كامل في مسيرة السلام.
وأضاف أن دخول حركات الكفاح المسلح في العملية السياسية والأمنية سيدعم الانتقال، داعيا لاستخدام اتفاق السلام لمعالجة الأخطاء التي صاحبت الفترة الانتقالية الأولى، ولبناء شراكة جديدة، مشيرا لأهمية تصحح أخطاء المرحلة السابقة، والوصول إلى شراكة أقوى بين المدنيين والعسكريين، وتحقيق الانتقال الديمقراطي الكامل والسلام.

وحث عرمان، على الوصول إلى آلية شاملة لوقف العدائيات والعمليات الإنسانية في كل السودان بدعم من المجتمع الدولي باعتبار أن وقف الحرب نهائيا في كافة مناطق السودان، يعد قضية “مهمة للغاية”.

وأشار إلى أهمية توفر الدعم الإقليمي والدولي للعملية السلمية، الذي قال إنه يتمثل في قرارات مجلس السلم والأمن الإفريقي، وقرارات الأمم المتحدة الأخيرة الخاصة بإنشاء بعثة سياسية للسودان وتمديد تفويض بعثة “يوناميد” في دارفور.

وكشف عرمان، عن اتفاق بين الحكومة والأطراف المشاركة في عملية السلام، على مشاركة الحركات المسلحة في مؤتمر المانحين على مستوى اللجنة السياسية والفنية، داعيا لتحديد المشاركين بشكل فعلي، وأن يدعم المجتمع الدولي هذه العملية، منوها إلى أن أهم أهداف مؤتمر المانحين يجب أن تكون دعم عملية السلام وعودة النازحين واللاجئين.كأكبر قضية من أهداف المؤتمر.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!