عرمان: ما يحدث الآن هو تكالبٌ على السّلطة على طريقة “شيلني وأشيلك”

3

الخرطوم – سودان 4 نيوز:

قال ياسر عرمان، نائب رئيس الحركة الشعبية- الجبهة الثورية، انما يحدث الآن في السودان هو تكالبٌ على السّلطة على طريقة ”شيلني وأشيلك” في قوائم خالية من طعم التنوع أو النّوع وبعيداً عن ضمير الشهداء وقوى المقاومة والشارع والنساء والشباب والهامش.
ورأى في مقال منشور بقسم الرأي في موقع (سودان 4 نيوز) إن أمر السودان لن ينصلح دون علاج قضية ”المواطنة بلا تمييز” وهي مرتبطة؛ بالسلام والعدالة والديمقراطية، ولا سلام حقيقي بدونها وحلّها لن يتم بضربة لازب أو علاج فوري.
وأضاف عرمان “إن حديث العموميات الذي نسمعه من المسؤولين يومياً، لن يحل قضية، نحتاج الى برنامج تفصيلي متوافق عليه وفريق عمل متجانس ولغة سياسية واضحة لا تختفي خلف العموميات، تقضي على التمكين القديم ولا تحاول إقامة تمكين جديد، على أي نهج ومذهب يقام” .
ويرى أن الوضع يحتاج لحوار جاد بين كافة الأطراف، شريطة ألا تحاول مجموعة فرض أجندتها على الآخرين، ويقيم شراكة بين الجميع وليس بين طرف أو طرفين، مضيفا” هو حوار لايدَعي فيه أي طرف احتكار الحقيقة، حتى نصل إلى شراكة بين جميع الأطراف قائمة على توازن المصالح وهو ممكن وضروري”.
وذكّر عرمان إبراهيم غندور، بأنه مشمول
بقانون تفكيك التمكين ولجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال المنهوبة، متسائلا عن كيفية تعيينه رئيسا للمؤتمر الوطني.
وقال ” على إبراهيم غندور أن لا يتحفنا بتغريداته كزعيم معارضة ديمقراطية رسمية، وعليه أن يتذكر أنه مشمول بقانون التفكيك ولجنته لاسيما وإنه حتى الآن لم يجب على السؤال حول من عينه رئيساً للمؤتمر الوطني وكيف تأتى له التسليم والتسلم من رئيس المؤتمر الوطني السابق وهل يضم مجلسه القيادي المتواجدين في كوبر”؟.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!