مسجد الخليفة ود مالك بـ”قنتي”

11

أحمد مكاوي

مدخل
الحاضر غرس الماضي والمستقبل جني الحاضر. والتاريخ سجل الزمن لحياة الشعوب والأشخاص والأمم.
التاريخ هو الحضارة وتطورها هو الإنسانية وتقدمها هي العلاقات البشرية ومسيرتها.
هذه جمل اقتبستها من مقدمة برنامج تاريخي شهير كانت تقدمة إذاعة الكويت على امتداد عقود السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي لمؤلفه درويش الجمل ومخرجه علي المغيدي..
اسم البرنامج (نافذة على التاريخ)
يتناول أهم الأحداث التاريخية من مختلف العصور _____
تابعت هذا البرنامج بشغف طوال تلك الأعوام وصرت شغوفا بالتاريخ حتى اخترته تخصصا كشهادة أكاديمية وبمرور الأعوام صار حالة إدمان لسبر أغوار كل ما هو قديم وأصبح حالة لا إرادية لا يمكن السيطرة عليها…
وعلى ضوء هذا اسمحوا لي أن أصطحبكم إلى موقع قديم مهجور فوق أرض بلدي.
لا أذيع سرا إذا قلت لكم إنني قد زرت هذا المكان أكثر من خمس مرات في أعوام متفاوتة.
كنت دائماً أصل إلى هناك وأجلس الساعات الطوال وأصعد فوق المبنى القديم أكلم نفسي وألتقط بعض الصور وأشتم عبق الماضي وأتخيل المكان قديما وبعدها أشعر بالراحة النفسية تملأ جوانحي.
أما هذه المرة لن أذهب لوحدي.

يا بني:
أريد أن أختارك مرافقاً لي اليوم في جولة طويلة لزيارة هذا المكان ولن تندم أبدا.
فقط سوف يكون الوصول إليه سيرا على الأقدام وأرجو أن توافق على ذلك
وسوف أبين لك لماذا اخترت هذه الطريقة المرهقة بالنسبة لك للوصل إلى هذا المكان.
أنا يا بني مصاب بداء (السكري) حفظك الله من كل شر. وقد أوصاني الطبيب المعالج بالسير مسافات طويلة لحرق السكر في دمي لذا أحبذ السير هكذا.
يجب أن نتحرك الآن.
الوقت صباحاً لكن الجو خانق بفعل الأتربة العالقة في الجو..
إنه شهر الصيف.
أملي أن تتحمل هذا المشوار الطويل
ويمتد صبرك على فأنا كثير الثرثرة.
إذن تعال نخرج من هذا الطريق الذي كان قبل فيضان العام ١٩٨٨ م طريقا للدواب..
والآن أصبح المدخل الرئيس للقرية التي كانت في الماضي جزيرة يحيطها النيل من أطرافها قبل أن يجف زراع النيل من الجنوب ويتحول إلى مساحة استغلت للزراعة
من أشهر أحيائها القديمة (الكونج) وهو بداية الجزيرة و(الساب) وهو نهاية الجزيرة حسب اللغة النوبية القديمه وفي وسطها أحياء منتشرة.
كان النوبة يسكنون في هذا الجزء من السودان قديما ثم بدأت الهجرات العربية الأولى..
فتمت المصاهرة بينهم، فكان نتاج ذلك الجنس السوداني..
إذن نحن يا بني كما قال الشاعر. [ عرب ممزوجة بدم الزنوج الحار ]..
قبل أن نبتعد تعال يا بني نشرب من هذا السبيل البارد.
الجو حار والمشوار طويل.
ناولني تلك العلبة المربوطة بجانب الزير وحاذر أن تبتل ملابسك.
أتدري لماذا يخرمونها هكذا ؟
نعم إنك تدري.
هذه القرية قديمة يا ابني تقول الشواهد إنها تأسست قبل ميلاد المسيح..
ألم تر تلك الأعمدة المصقولة الجميلة بالقرب من المقابر يسمونها (الطرابيل).. وهي آثار معبد قديم.
انظر كيف كانوا يعظمون آلهتهم ويعتنون بمكان عباداتهم ويجملونها.


بوجود هذا المعبد في قريتنا. الجيران يطلقون علينا لقب (الفراعنة).. إذا سمعتها لا تغضب يابني فهذا شرف لا ندعيه وتهمة لاننكرها.
وكلمة لها مدلولها ترمز إلى القوة والأصالة والالتصاق بأرض الجدود.
هذا الطريق دائما مزدحم بالمارة في أوقات الصباح والمساء.. انظر إلى هذا الغبار المتطائر كيف أثر في الزراعة.. السيارات وعربات الكارو والجمال كلها تمر بهذا الطريق وتثير الغبار… هذا موتر يسمونه (تكتوك) ظهر في هذه الأيام بقريتنا حول هدوئها إلى صخب.
احترس يابني من الحافلة القادمة معظم السائقين هنا يقودون مركباتهم دون رخصة للقيادة في بلدنا الفوضى عمت كل شيء حتى الاستهتار بأرواح الناس صارت سمة غالبة…
حمدا لله خرجنا بسلام من هذا الطريق الخانق الذي لن نكمله إلى آخره، سوف نسلك هذا الطريق غربا فوق هذه الترعة الجافة.. اسمها (ترعة الكرو) انظر إلى هذه الجنائن الخضراء التي على شمالك.
كانت هذه الأرض في الربع الأول من القرن الماضي تزرع موسميا قمح وذرة وفول.

 

هذا المشروع شيده الإنجليز لزراعة القطن قبل الاستقلال.. كان يروى من بيارة الكلد ويسمى المشروع باسمها قبل أن يقطع الهدام الترعة وينفصل هذا الجزء من مشروع الكلد ويسمى (مشروع قنتي).. كنا نرعي الأغنام هنا بعد حصاد المزروعات. اتذكر تلك الأيام جيدا ونلعب الطور (ومن أهم أدوات اللعبة بعر الجمال) ونصطاد الطيور ونطارد الجراد ونسبح داخل ترعة المشروع الأخرى.. أما هذه الترعة التي نسير بجانبها كانت تمتلئ بالماء كذلك.. زمن الخواجات الآنتشكو العطش حتى بعد أن تم تجديدها بأموال ضخمة ولكن لم تنجح لحمل الماء لغياب الرؤية الفنية.
انظر يابني كيف احتلتها اشجار المسكيت هذه الشجرة التي انتشرت كالسرطان.. انظر إلى هذه الجداول المنسابة التي تقطع الترعة الجافة اتيه من الشمال وأحيانا من الجنوب وهي تحمل المياه المتدفقة من الآبار الجوفية لتسقي تلك القطع الخضراء التي تسر الناظرين، ولكن للأسف تجاورها قطع أخرى يابسات أهلها لم يفلحوها، ربما لقلة مردودها الاقتصادي أو غياب أهلها بحثا عن وضع أفضل، فالهجرة كادت أن تقتل هذه القرية.
اسرع يابني وتصبر
الشمس تكاد تلامس الأرض
صيف هذا العام أتى حارا كغير العادة.
أراك تتعرق.
صدقني هذا افضل من لعب الكتشينة
هذه لحظات أحبها أنا بالذات كلما تعرقت وزادت ضربات قلبي يشتعل ذهني وتتوارد الخواطر
وبالذات عندما أهم لكتابة موضوع ما أبدا بالمشي وبعدها تتنزل على عناصر الموضوع الذي أريده…
انظر إلى الناس الذين نقابلهم…
إنهم دائما يسلمون علينا.. أنا لا أتضايق أرجوك ل اتغضب منهم.
أنا فقط أغضب عندما يقابلني أحدهم في بقعة ما من بلدي ويسألني يازول « مالك بي بجاي »
أو يقول لي
(يازول انت لسه قاعد في البلد ده؟)
أتضايق لحظتها وأكاد أن أنفجر.
واكلم نفسي
(أليست هذه بلدي. لم يسألونني؟)
ولكن أعرف أنها البراءة التي تجعلني أعود وأسامح ____
يابني…
أهلنا طيبون
يقتحمون عليك خلوتك دون استئذان وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.
لاتثريب عليهم لهم العتبى وأكثر
فأنا أحبهم
الآن نقترب من حي الساب
هذا هو الجدول القديم الذي يمر بطرف الحي من من جهة الشرق. لماذا أصبح ضيقا ؟ كان أعرض من ذلك.
ربما حزنا على فراق وراده
دعنا نعبر من فوق هذا الكبري هنا كان يوجد دكان (ود أبو القاسم)
وهذه أطلال الحي القديم.
بيوت الحداديد بقفشاتهم ونكاتهم والقاسماب والشهلاب والخلفاء وآخرون بكرمهم وسماحتهم…
آخرون هذه أرجو ألا تغضب أحد، فقد قلتها يابني مخافة أن أنسى بعضهم وليست إنقاصا لحقهم..
سأل يوما سيدنا عمر بن الخطاب قائده عن من استشهد من الجند ؟
قال القائد :
استشهد فلان وفلان وجماعة من الجند
عندها جثى سيدنا عمر على ركبتيه وقال له:
ويح عمر ماضرهم أن يعرفهم ابن الخطاب أو لم يعرفهم قد عرفهم الله من فوق سبع سموات.
أظنك يابني قد عرفت مقصدي!!
هذا الحي كان من أجمل أحياء قنتي القديمة.
فقد كنا نسميه (كوع الجنة)
لم لا؟
فقد اجتمعت فيه كل مذهبات الحزن الثلاث [ الخضرة والماء والوجه الحسن ] دعنا نتوغل قليلا أترى تلك الدومات الثلاث.
هذه الدومات وجدناها هنا منذ الصغر بشكلها وطولها.
انظر إلى العينين الجاحظتين فوق الدومة
هل عرفت هذا الطائر ؟
لاتخف.. إنها البومة دائما تسكن في البيوت الخربة.
هذا المكان كان ضاجا بالحركة مترعا بالجمال والكرم حتى أتى فيضان العام ١٩٨٨م الذي هدم البيوت وحولها إلى أطلال سكنها البوم بدل الأهل والأحباب.
يابني:
يبدو أن العطش قد نال منك لكن
للأسف هذه الجداول لا أثر للماء فيها يبدو أن دورة السقيا قد انتهت من هذا القسم قريبا..
انظر إلى الأرض المبتلة..
هناك طلمبة ترفع الماء لمكان أعلى داخل الأطلال القديمة.
اعلم أنها غير عذبة مثل ماء النيل ولكن علينا بجرعات تروي بها عطشك.
اشرب لاتبصقها.
انظر إلى هذه النخلات فوق القوز لاتصلها المياه مثل غيرها ولكنها خضراء وفيرة الإنتاج.
عموما محصول هذا العام يبدو وفيرا والحمد لله.
هذه المزارع تسقي معظمها من مشروع الساب الأهلي.
كانت أراضي واسعة منه تتبع للسيد على الميرغني يقال إنه اشتري هذه الأرض من الخواجة.
ومن ثم باعها للأهالي.
وهي الآن ملك خالص لهم.
يابني:
انظر مابين غابة النخيل التي أمامك أترى ذلك المبنى؟
ذلك ماكنا نبغ.
نعم قطعنا كل هذا المسافة من أجل هذا المسجد القديم الجميل إنه مسجد ( الخليفة ود مالك )..


اجلس تحت هذه النخلات لنرتاح ونجفف عرقنا لقد كان المشوار طويلا مرهقا بالنسبة لك.
هاهي الشمس تصعد إلى أعلى وترسل حرارتها بقوه فوق الأرض كان بينها وبين أهل الأرض عداوه كمال قال الأديب (الطيب صالح)
تعال ناخذ دوره حول المبنى.. اقترب من النافذة.
أترى تلك المخلوقات الطائرة إنها الخفافيش هذا الحيوان المسخ الطائر الذي أكرهه
وقد سبق أن سبب لي مشاكل صحية جمة…
ابتعد قليلا من الشباك وضع شيئا على أنفك.
ألا تشتم هذه الرائحة النتنة !!
انظر كيف أبدع الخالق في خلق هذا الحيوان الذي نكرهه ونحتقره.
هذا الحيوان الطائر لا  ولكنه يستطيع أن يلتقط أصغر الحشرات الطائرة في أحلك الليالي المظلمه بفعل تقنية الذبذبات المرتدة من أجسامها.
إذا نحن ناس انطباعيون لا نرى إلا من الزاوية التي تعجبنا.
يا بني:
هذا المسجد من أقدم مساجد قنتي.
يقال إنه أسس في القرن التاسع عشر الميلادي وتم تجديده في أوقات متفاوتة زاره كثير من الرجال الذين نعدهم من الصالحين ولا نزكيهم على الله.. منهم العارف بالله السيد الحسن الكبير والسيد علي الميرغني وآخرون.
في بداية السبعينيات من القرن الماضي كنا نأتي إلى هذا المكان كل عام مرة في عيد الفطر وأخرى في عيد الأضحى المبارك، ونحن نرتدي الجديد من الثياب نشارك في سباق الحمير ونشاهد سباق الجمال والخيول.
ونستمع إلى مدائح ود سعيد بصوت المادح حسن طه ورفاقه ومدائح حاج الماحي.
كل شيء كان جميلا هنا.
المسجد نظيف ومبخر والبيوت عامرة.
الناس مبتسمون دائما الرجال والنساء والأطفال.
أناشيد مريدي الطريقة الختمية تشنف الأذان.
وشبابهم يصطفون ويستعرضون بحركات جماعية منتظمة رشيقة وهم ينشدون طربا
(شي لله يا ميرغني)

نظرة:

انظر إلى المسجد الآن أشجار النخيل تكاد تخنقه، الخفافيش تسكن داخله.
انظر إلى هذه التشققات التي على جدرانه وتلك الحشائش المتسلقة التي تعلوه.. محيط المسجد متسخ.. هذه جثة حيوان أظنها بقرة.


يا بني:
أنا مفتون ومعجب بهذا المسجد.
ظللت خلال أربعة أعوام ونصف أزور هذا المكان وأبحث عن تاريخ هذا المسجد بصورة دقيقة فلم أوفق إلا قليلا..

يا بني:
قبل أن نغادر هذا المكان تعال نطلق مبادرة لإنقاذ هذا المسجد من الضياع بأن تتم صيانته ونظافته وفتح الطريق إليه.
لماذا لاتوضع لوحة يدون فيها تاريخ المسجد ومراحل تجديده ؟
وبعد ذلك يفتح للصلوات علما بأن كثيرا من الناس يوجدون بين زراعتهم كل ساعات النهار.
دعوة نطلقها للجميع من أجل التاريخ والتراث وذكريات الآباء والأجداد..
يابني يقولون: (من لا تاريخ له لا حاضر ولامستقبل له)

يابني:
عفوا فقدت أرهقتك من المشي وكثرة الكلام.
فأنا هكذا كما قلت لك كثير الثرثرة لا اتعب.
أرجو المعذرة وإن كان المشوار حسب تقيمي يستحق العناء..
دعنا نرجع الآن وأظن أننا دخلنا في النصف الثاني من النهار.
ألم تر إلى الشمس وهي تميل عن كبد السماء.
لم تتناول شيئا من الصباح الجوع قد ألم بك وهنا لايوجد ما يؤكل حتي سبائط التمر ماتزال خضراء.
قبل أن نبارح المكان دعنا نلتقط صورا للذكرى
و نغادر..
ولكن حتما لنا عودة

وقبل العودة
تعالوا نبيض النية
تعالوا نغني حنية
ونلم اطراف السوالف
ونسامر قمر العشية

إلى لقاء..
يونيو ٢٠١٧م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!