عمال شركة بترولية شهيرة يلوحون بالإضراب

5

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:

رفضت لجنة تجمع العاملين بشركة ناشونال ابسترم سولوشنز NUS العاملة في مجال البترول، قرارات مجلس إدارة الشركة وإدارة شركة سودابت الخاصة بحقوق العاملين، وذلك في أعقاب اتفاق سابق رفع بموجبه العاملون إضرابا مفتوحا الشهر الماضي.

وحملت لجنة تجمع العاملين مجلس إدارة الشركة وإدارة سودابت مسؤولية تبعات القرار، مؤكدة أنها ستسلك كل الطرق المشروعة الكفيلة بتحقيق مطالب العاملين بما في ذلك الإضراب عن العمل. وقالت إنها تحتفظ بهذا الحق “المشروع” على أن تستخدمه في الوقت الذي تراه مناسباً مراعاةً للظرف الصحي الطارئ في البلاد وتقديماً لمصلحة الوطن، وبعد أن تسعى جاهده في طرق أخرى ترى لجنة تجمع العاملين إمكانية تحقيق المطالب عبرها.


وقال بيان لتجمع العاملين إن قرارات مجلس الإدارة التي صدرت بعد انتظار لما يقارب الشهر، جاءت ظالمة ومجحفة في حق العاملين في الحقول، كما أنّها جاءت عكس توصيات مكتب العمل في ولاية غرب كردفان وتوصيات مدير الشركة المهندس محمد نصر.

ويرى العاملون في الحقول أن الشركة منذ تأسيسها ميزت عنهم من هم بالمكاتب بمخصصات في العقود ولم تستجب لطلباتهم بالمساواة، وأشاروا إلى أنهم هم المنتجون الحقيقيون.
وأوضحوا أن اللجنة الممثلة للعاملين اجتمعت مع الإدارة أكثر من مرة منذ رمضان الماضي وأن الإدارة السابقة لم تنفذ وعودها تجاههم باستثناء زيادة طفيفة في الرواتب لا تلبي الطموح. وذكر عمال NUS أنهم لم ينالوا كل المستحقات من علاج وتدريب وتأهيل وغيره.

وقال البيان إن هذه القرارات تعود بقضيتهم للمربع الأول الذي إنتهى بإضراب إستمرّ نحو أسبوعين، تمّ رفعه بعد وساطة من تجمع العاملين بالنفط ووعد من إدارة الشركة بتلبية مطالب العاملين.


ويرى العاملون أن قرار مجلس إدارة الشركة وإدارة سودابت، أجهض جهود لجنة الوساطة في تجمع العاملين بالنفط والتي سعت بكل جهدها لحل قضية العاملين وتبنّت حلّها بالإشتراك مع المدير العام الجديد المهندس محمد نصر، حيث وُضع جدول زمني كان أقصاه ثلاثة أسابيع، رُفعت خلالها توصية المدير العام لمجلس الإدارة بتلبية مطالب العاملين، حيث أجمعت كل الأطراف بما فيها إدارة سودابت من قبل، على مشروعية مطالب العاملين المرفوعة، والتي تعتبر مطالب بسيطة لم يتجاوز سقفها المساواة مع موظفي المكتب.

ودخل العاملون بشركة NUS في إضراب مفتوح أواخر مارس الماضي، رفضا لتمييز عمال المكاتب على عمال الحقول ومماطلة الإدارة في الاستجابة لمطالبهم العادلة لعام كامل.

وفي أبريل الماضي ألغت إدارة الشركة – بعد وساطة تجمع العاملين بالنفط- قرارها بفصل عدد من أعضاء لجنة تجمع العاملين في الشركة على خلفية الإضراب المفتوح الذي نفذه عمال الشركة منذ 26 مارس واستمر لنحو أسبوعين في جميع أقسام ومواقع الشركة بحقول (هجليج، نم، بليلة، شارف والراوات).

وشركة ناشونال أبسترم سولوشنز Solutions Upstream National) (‘‘NUS ‘’إحدى أكبر روافد شركة سودابت المملوكة لوزارة النفط، تأسست في العام 2011م كقسم من شركة أساور تحت اسم أساور للحفر (Drilling Asawer) ومن ثم تم تحول القسم إلى شركة منفصلة باسم ناشونال ابسترم سولوشنز في العام 2014م.
وتعد الشركة من أكبر الشركات الوطنية العاملة في مجال خدمات النفط والغاز بالبلاد، إذ تضم بداخلها عدداً من الأقسام تشمل حفارات الآبار النفطية (Rigs Drilling) وحفارات صيانة الآبار (Rigs Service) وحدات جس طين الحفر (Units Logging Mud)
ووحدة الغاز الطبيعي (Unit NGC) وهي شركة خدمات البترول الوحيدة في السودان التي تمتلك كوادر سودانية بنسبة تقارب الـ 100%.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!