فوضى وارتفاع جنوني في تذاكر السفر للولايات

5

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:

شهدت مواقف مواصلات السفر إلى الولايات في الخرطوم، اكتظاظا غير مسبوق بالركاب المتجهين إلى ولاياتهم.
ورصد محررو (سودان 4 نيوز) ازدحاما وندرة في البصات السفرية مع ارتفاع غير مسبوق لأسعار التذاكر بنسبة فاقت 300%.
وشكا المواطنون في (موقف شندي) في شمبات الذي يغطي ترحيلات ولاية نهر النيل وتشمل مدن شندي، الدامر، عطبرة، بربر، العبيدية وأبوحمد، من حالة الفوضى وانعدام الرقابة، الأمر الذي أدى لانفلات الأسعار بعد قرار غرفة البصات السفرية بفرض زيادة بلغت 120%، غير أن هذه النسبة تضاعفت لشح المركبات وتحكم السماسرة، في ظل غياب الرقيب.
وقفزت قيمة التذكرة إلى عطبرة من 220 إلى 700 جنيه، غير أن سعرها المعلن الجديد 450 جنيها لكن حتى هذه القيمة لم يلتزم بها أصحاب وسماسرة البصات.
كما عانى المسافرون إلى الولايات الوسطى والشرقية والغربية، في الميناء البري بالخرطوم، من تفاقم أزمة انعدام البصات وقيود ورسوم الدخول إلى الميناء.
وطالت الانتقادات الحكومة الانتقالية التي فشلت في توفير الوقود الذي صار سبباً رئيساً في ندرة البصات.
وتحجج بعض أصحاب المركبات بارتفاع سعر الوقود التجاري، لرفع سعر التذكرة باعتبار أن قيمة التذكرة القديمة لا تغطي تكلفة الوقود.
وارتفعت نسبة الإقبال على السفر إلى الولايات بعد العطلة القسرية للجامعات والمدارس وعدد من القطاعات بسبب الإجراءات التحوطية لمنع انتشار فيروس كورونا.
وبعد الاحتجاجات المتواصلة من المواطنين تراجعت غرفة البصات السفرية عن زيادة تعرفة تذاكر البصات السفرية من (١٢٠%) إلى (٦٠%).
وعزا رئيس اللجنة التسييرية للغرفة القومية للبصات السفرية سمير عرش الدين، في بيان، الزيادة في أسعار تذاكر السفر إلى ارتفاع أسعار الزيوت وقطع الغيار إضافة إلى أزمة الوقود.
وقال عرش الدين، إن الدراسة التي أعدتها الغرفة حددت الزيادة بنسبة ١٢٠٪، بيد أن الغرفة قدرت ظروف المواطنين والوضع العام الذي تمر به البلاد وتراجعت عن النسبة إلى ٦٠٪.
وطالب مواطنون الحكومة بالتدخل لوقف فوضى رفع الأسعار، وقالوا إن غرفة البصات فرضت نسبة الزيادة 120% لتمرر نسبة الـ (60%).
وامتدت المطالبات إلى ضرورة مراجعة الخدمات التي تقدم داخل البصات على حساب التذكرة بجانب ضرورة مراقبة خدمات الطريق في مواقف المواصلات السفرية والكافتيريات ومراقبة أنواع وأسعار الأطعمة ومراجعة التصاديق الصحية للعاملين بالمطاعم والكافتيريات بالطرق، خاصة وأن أغلبهم من الأجانب.

dav

dav

التعليقات مغلقة.