في مؤتمر التأمين الزراعي الثاني توصيات عديدة للنهوض بالقطاع ونشر ثقافة التأمين الزراعي

24

تقرير : بكري خليفة
خلال اليومين الماضيين وضمن خطط الدولة في الاهتمام بالزراعة شهد فندق السلام الخرطوم مؤتمر التأمين الزراعي الثاني بمشاركة عربية من دولة مصر والمغرب والجزائر والذي نظمتة هيئة الرقابة على التأمين ورعاية الشركة الإسلامية للتأمين تناول المؤتمر أهمية التامين الزراعي في رفع كفاءة الإنتاجية ومواجهة المخاطر التي تعترض الزراعة وتعد البلاد من أولى الدول التي دخلت مجال التأمين الزراعي على مستوى المنطقة العربية والافريقية.
وزير الزراعة والغابات الطاهر حربي قال ان الحكومة الانتقالية تضع الزراعة كأولوية قصوى في المرحلة المقبلة باعتبارها المخرج الاشكالات الاقتصادية الراهنة وضرورة ايقاف الهجرة من الريف الي المدن وعمل هجرة عكسية لاحياء الزراعة في الريف من خلال وضع سياسات مشجعة وزيادة الانتاج والانتاجية بدلا عن الاعتماد على المستورد واشار الي ان ذلك تستوجب الحماية واتاحة الفرصة للمنتجين واتاحة الفرصة لهم لاستغلال المساحات وأكد على اهمية الاهتمام بالشباب والمراة وأكد حربي على اهمية التامين الزراعي وايجاد الطمانينة للمنتج والمزراع للتوسع في الانتاج واشار عادل منير الامين العام للاتحاد الافرو اسيوي للتامين الي تاثير كورونا لسوق التامين والحاق ضرر بالقطاع الزراعي داعيا الي احياء الزراعة وحماية المنتجين وقال امين عام الاتحاد العربي للتامين شكيب ابو زيد ان السودان غني بالموارد الزراعية الا ان مؤشر الامن الغذائي ضعيف بنسبة 36% واشار الى عدم وجود احصائية لارقام التأمين الزراعي العربي ودعا لضرورة التاكيد على اهمية تلتامين الزراعي وضرورة الشراكة بين القطاعين العام والخاص واشاد امين عام اتحاد شركات التامين السودانية حسن ابراهيم بالرواد الاوائل في التامين الزراعي وقال ان الدول المطبقة ضعيفة واشار الي اهمية دعم الدولة للتامين الزراعي مشيرا الي انه وبدون ضمانات لن تكون هنالك انتاجية واصفا التامين بالضمان الاساسي لزيادة الانتاج ودعا لانشاء صناديق لتطوير التأمين الزراعي وقال عبدالله احمد عبدالله مدير شركة التامين الاسلامية ان الشركة بادرت لرعاية المؤتمر الثاني لاهمية التامين الزراعي لتطوير الاقتصاد من خلال النهوض بالزراعة داعيا الي اهمية الاهتمام بالمنتجين في الريف وحمايتهم من اخطار الجفاف ومشاكل الزراعة داعيا الى الخروج بتوصيات فعالة واشار محمد ساتي الامين العام للجهاز القومي للرقابة على التامين الي اهمية التامين في النهوض بالانتاج الزراعي للحد من مخاطر مشيرا الي اهميةور الدولة في دعم مخاطر التامين مع الشركات المتخصصة وابان التحديات التى تواجه التامين المتمثلة في تاخير السداد وعدم وجود تقدير الخسائر وقال ان المؤتمر سيضع الحلول للاشكالات
وخرج المؤتمر بتوصيات عددة منها، ضرورة عقد مؤتمر للتأمين الزراعي بصورة دورية، وكذلك ضرورة اهتمام قطاع التأمين الزراعي الحكومي بالتامين الزراعي على مستوى القوانين والسياسات الاقتصادية والكلية، وزيادة حجم التمويل من الدولة والمؤسسات الأقليمية والدولية للقطاع الزراعي، وضرورة سن قوانين لتنظيم العلاقة بين شركاء العملية الأنتاجية، تكوين تنظيمات وجميعيات صغار المزراعين وتنظيمهم وتمويلهم.
أيضاً لفتت توصيات المؤتمر للجدوى الكبيرة لتدخل وزارة المالية في ضبط أسواق المنتجات الزراعية والتحول لأسواق البورصات، والزام وزارة المالية بسداد أقساط التأمين في السنوات السابقة واستمرار دعم التأمين الزراعي بنسبة 50% كما في الدولة المماثلة، ونشر الوعي التأميني لدى قطاع المنتجين، وتطوير اليات إدارة التأمين الزراعي في الولايات ، تتكامل الأدوار بين شركات التأمين وكافة الشركاء في مجال التأمين الزراعي، والاستفادة من المنتجات التكنولوجية مثل الاستشعار عن بعد والارصاد الجوي والطائرات بدون طيار( الدورون)، والاستمرار في الدراسات والبحوث، توحيد الأسس والمعايير في تقديرات الخسائر الزراعية، وادراج التأمين عامة والزراعي خاصة في المناهج الأكاديمية بالمدارس والجامعات والمعاهد، والسرعة في تقييم الضرر الزراعي وسداد التعويضات، وتخفيض قيمة اقساط التأمين الزراعي للحد الادنى، واعفاء التامين الزراعي من الرسوم الحكومية والدمغات اسوة بالتمويل الاصغر، ودعم الدولة للتامين الحيواني اسوة بالتمويل المحصولي، وادخال التكنولوجيا الحديثة في تأمين الماشية وتغطية المحميات الطبيعية وقطعان الرحل.
يظل التأمين الزراعي من أهم أولويات نجاح العملية الزراعية بالرغم من عدم إنتشار ثقافة التأمين على مستوى السودان خاصة في الارياف البعيدة ومناطق الزراعة الا ان الفترة الأخيرة شهدت تَوسعا وانتشار للشركات العاملة في مجال التامين مما ساعد في نشر ثقافة والتعريف بفوائدة للمزارعين.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!