قتلى بقصف مدفعي وحرائق تلتهم المنازل بكادقلي

5

كادوقلي: سودان 4 نيوز
تجدد القصف المدفعي اليوم بكادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان، وتم تبادل الذخيرة الحية داخل أحياء المدينة.
وأبلغ شهود عيان “سودان 4 نيوز”، أن الحرائق نشبت في أكثر من منزل بسبب نيران المدفعية.


وكشف نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة، تدريب، الفريق ركن عبد الله البشير، رئيس وفد القوات المسلحة لتفقد الأوضاع بكادقلي، ان جملة الخسائر في الارواح بلغت 26 شهيدا (13) من كل جانب، و(19) جريح بجانب فقدان البعض للمأوى والمأكل.


ويشير “سودان 4 نيوز”، إلى العمدة شريف الشيخ محمد الهادي “عمدة البرداب” تعرض لحادث نهب وتهديد من قبل مسلحين وتم إطلاق النار على وفده، ولكن لم يصاب احد، وذلك في منطقة (مرتا) وهو في طريقه للبرداب للاطمئنان على أهله بعد الأحداث الدامية التي دارت هناك.
وتم الاستيلاء على الهواتف النقالة لوفد العمدة الهادي، وقد عادوا أدراجهم لمدينه كادقلي بعد تدخل بعض العقلاء.

وقال رئيس وفد القيادة العامة للجيش السوداني، في تصريح صحفي عقب الإجتماع مع لجنة أمن الولاية جئنا بتكليف من رئيس هيئة الأركان، والقائد العام لنقف على الموقف وتقييمه وحل المشكلة.

واعلن إستمرار حظر التجوال المعلن لحقن الدماء ووقف النزاع والقتال داخل محلية كادقلي، مع تحذير المحليات الأخرى من اي محاولات للتصعيد.


ويشير “سودان 4 نيوز”، إلى أن وفد القيادة العامة للجيش جاء برئاسة نائب رئيس هيئة الأركان تدريب الفريق ركن عبد الله البشير، وممثلين من الاستخبارات العسكرية، العمليات، والدعم السريع.

كما يشير “سودان 4 نيوز” الي حرائق لأحياء بقرية (البرداب)، ٢٧ كيلو من كادوقلي، وهي” طروجي والريكة و الفاو”، كما امتدت الاشتباكات داخل كادقلي نحو حي “تلو” شرق المدينة.


كما شهد حي النسيج أحد إحياء كادوقلي هجوما من قبل مجموعة من قبل المتفلتين، مما أدى لفرار المواطنين للأحياء الأخرى، ولا توجد حتى الآن إحصائية لعدد الضحايا خلال اليوم.

وأوضح البشير ان وفده جلس مع لجنة أمن الولاية واستمع إلي تنوير ، وارجع بداية المشكلة إلي تاريخ 11 ابريل الماضي بمنطقة “أم شعران” جنوب كادقلي بمشكلة فردية لنهب المواشي تطورت وامتدت الي مدينة كادوقلي.

وأضاف “ثم كانت مشكلة فردية لتجارة السلاح ونزاع على بعض الأموال راح ضحيته فرد وجرح آخر”.


وأشار البشير إلى تطور الاحداث باشكالية كبيرة داخل سوق كادقلي والقرى، واكد من خلال ما استمعنا بدأت المشكلة فردية وحتى الان فردية ويصور أنها قبلية بين العرب والنوبة وهذا ليس صحيح.

وزاد” نحسب أنها بعيدة من ذلك وما طورها الشائعات الكثيرة التي تبث من الآخرين”.

وشدد على ملاحقة وتوقيف الجناة حيث تم القبض على البعض وتبقى البعض الذي مازال طليقا حرا، واردف” لابد من ردع من ظلم بالقانون، ورد الحق للمظلوم وفي ذلك بسط لهيبة الدولة والقانون ، لافتا ان أخذ الحق باليد يقود إلي الفوضى وفي ذلك ازهقت ارواح ليست لها صلة بالنزاع”.


وقدم رئيس وفد القيادة العامة للقوات المسلحة موجهات إلي لجنة امن الولاية بالقبض على الجناة بمساعدة الإدارة الأهلية ، مشددا على القبض علي كل من شارك إذا كان مواطنا ، اوينتمي للقوات المسلحة ، او الشرطة ، او الدعم السريع ، أو الامن ، او الاحتياطي المركزي.

واضاف” القانون يمشي في الكل”، مشيرا لوجود بلاغات ويتم التحري من قبل النيابة ، مناشدا كل من لديه معلومة عن الحادث يدلي بها بجانب المعلومات الموجودة للاجهزة الامنية ينطلق التحري الجنائي كما تشكل لجنة لتقصي الحقائق لحصر الضرر وتقدم التوصيات ويكون الامر في خطين تحري جنائي ولجنة تقصي حقائق.

كما وجه بالتنسيق التام بين الأجهزة الأمنية والتعاون ، والعمل 24 ساعة مع المحليات ولجان المقاومة لتعود الحياة لطبيعتها.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!