قطع طريق التحدي بالدامر واحتجاجات أمام مقر الحكومة

0 3

الدامر- عمر مصطفى:
شهدت ولاية نهر النيل أحداثا متلاحقة فقد تم بالأمس إغلاق طريق التحدي أمام حركة المرور من قبل المناصير المحتجين على قطع التيار الكهربائي من مشاريعهم الزراعية التي شارف محصول القمح فيها على الحصاد واعتبروا أن هذه الخطوة تستهدف محصولهم مما يعني فقدان الموسم الذي انتظروه طويلا وتعود المشكلة إلى أن شركة الكهرباء فصلت التيار بحجة عدم الدفع، وكان المشروع يتبع للسدود قبل أن يؤول لشركة زادنا وأصبح المزارعون ضحية لهذه السياسات.
ويقود مدير جهاز المخابرات العامة بالولاية
والمدير التنفيذي لمحلية الدامر لحل المشكلة بدفع المبالغ أو تأجيلها ومازالت محاولاتهم مستمرة لاحتواء الوضع المتأزم.
ولاحقا افلحت الوساطة في إقناع المناصير المحتجين بالسماح بانسياب حركة المرور، وظل المحتجون يرابطون على جانبي الطريق في انتظار ما تسفر عنه الجهود المشتركة.
وعلى صعيد متصل شهدت امانة الحكومة بالدامر وقفة احتجاجية لعمال مصنع التكامل الذي تم إغلاقه بواسطة المدير العام المناوب.
وقالزالمتحدثون في الوقفة إن الإدارة المصرية للمصنع تنوي استجلاب عمالة مصرية على حساب العمالة السودانية، مشيرين إلى رفضهم التام لدخول أي مصري للمصنع.
وسلم المحتجون مذكرة لنائب والي نهر النيل عوض الهجا، الذي وعدهم بحل المشكلة والجلوس مع الإدارة المصرية في وجود لجنة من المحتجين.
وكانت أبرز مطالب المذكرة :
إقالة المدير العام مدير التدريب، وإيقاف الدعم الفني لشركة أسيك والرفض التام للعقد المقدم من الشركة، وتعيين مستشار فني يتبع للضمان الإجتماعي وتعيين مدير عام للشركة بصورة قانونية.
وقد حددت المذكرة مهلة اسبوع واحد للرد عليها.
وقد أبدى المحتجون استعدادهم التام لمباشرة العمل متى ما استجابت حكومة الولاية لمطالبهم مؤكدين وقفتهم الكاملة مع التنمية واستقرار البلاد.
وفي تطور للأحداث المتلاحقة والأجواء المتوترة تم إشعال الفرن بالمصنع مساء يوم 3/3/2020 عن طريق ما يسمى بالدعم الفني لشركة اسيك المصرية غير الملمة بأسس التشغيل لمصنع التكامل، الأمر الذي عده المحتجون محاولة لإبعاد العمالة السودانية.
وقد قوبلت هذه الخطوة بالرفض من الجانب السوداني الذي رفض استلام المصنع إلا في حالة وجود فريق فني لتقييم الوضع الفني وذلك حرصا على التأكد من سلامة المعدات مشيرين إلى أنه ربما تكون قد حدثت مشكلة بالفرن نسبة لعدم معرفتهم بتشغيل المصنع والتي قد تؤدي إلى كارثة كما أشارت مذكرتهم إلى الاستهتار الواضح من قبل الإدارة والذي قد يكلف ملايين الدولارات وأشار تجمع العاملين إلى أنهم يخلون كامل مسؤوليتهم تجاه أي ضرر يحدث بالمصنع .
ومن جانبه أعلن والي الولاية بالإنابة وقفتهم مع عمال المصنع لاسترداد حقوقهم وقال إن اجتماعاتهم ستتواصل مع طرفي المشكلة وصولا لحلول مرضية.




اترك رد

error: Content is protected !!