“الدوريات” تضع مدير مستشفى “الدايات” في الحبس

5

الخرطوم- سودان 4 نيوز:
أضطرت إدارة مستشفى الولادة بأم درمان لإغلاق أبوابها أمام المرضى، بعد تعرض المدير العام للمستشفى د. حامد مبشر، للحبس بواسطة قوة نظامية.
ووجه مدير المستشفى د-حامد مبشر العمال والموظفين والكوادر الطبية في جميع الأقسام بالتوقف عن العمل لحين إشعار آخر، وذلك في خطوة احتجاجية بعد تعرضه للحبس بواسطة قوة نظامية.
واستنكرت الجمعية السودانية لأخصائيي أمراض النساء والتوليد ما تعرض له استشاري أمراض النساء والتوليد، المدير العام لمستشفى الولادة بام درما، ن من معاملة سيئة من بعض الجهات الأمنية في احدى نقاط الإرتكاز عند كبري النيل الأبيض صباح اليوم الأربعاء 22/4/2020 وهو في طريقه إلى المستشفى، حيث تم أخذ هاتفه النقال ووضعه في الحبس.

فيما يلي نص بيان الجمعية السودانية لأخصائيي أمراض النساء والتوليد:

تدين الجمعية السودانية لأخصائيي أمراض النساء والتوليد ما تعرض له الزميل
*د.حامد المبشر*
إستشاري أمراض النساء والتوليد والمدير العام لمستشفى الولادة بام درمان من معاملة سيئة من بعض الجهات الامنية في احدى نقاط الإرتكاز عند كبري النيل الابيض صباح اليوم الأربعاء 22/4/2020 وهو في طريقه إلى المستشفى، وتم أخذ هاتفه النقال ووضعه في الحبس في الوقت الذي تتضامن فيه شعوب العالم للقضاء على جائحة كورونا وبينما يعمل الجيش الأبيض بكل مكوناته لتقديم الخدمات الطبيه والتوجيه والتثقيف وفى ظروف بالغة الصعوبة للتصدي والعمل لإيقاف هذا الوباء الفتاك بامكانيات محدودة ومتواضعة يتعرض أطباء البلاد فى هذه اللحظات لخطر انتقال العدوى والعمل فى ظروف بالغه التعقيد تواصل السلطات العسكريه عرقلة عملهم وتوقيفهم فى مناطق الارتكاز رغم التوجيهات الصادرة لاستثنائهم بالحركة أثناء فتره الحظر لمايقومون به من واجب مهنى كبير ومهم واليوم تتجاوز الشرطة كل التوجيهات وتعترض زميلنا د حامد مبشر مدير مستشفى الدايات وتقوده الى داخل اقسام الشرطه وتصادر هاتفه وتمنعه الاتصال بزملائه ثم يفتح فيه بلاغ بواسطه ضابط الارتكاز ويودع بالحراسة!!
هذا التصرف قصد منه النيل من كرامة الطبيب السودانى وإهانة مكانته وعرقلة مهمته الوطنية والمهنية الكبيرة.
زملاءنا الاعزاء اليقظة مطلوبة وضبط النفس مطلوب ايضا لتجاوز هذه التصرفات التى فاقت حد التصور .
نناشد زملاءنا وكل الكوادر الطبيه التى تمثل خط دفاع اهل السودان الاول لمجابهة وباء الكورونا و في ذات الوقت نرسل رسائل لكل القوى العسكريه بأن تلتزم بمهنيتها وان تحترم القانون والموجهات الصادره من لجنه الطواريء الصحيه لان هذه التصرفات المشينه تقودنا لكارثه يتضرر منها شعبنا المكلوم في المقام الأول.
نخاطب السلطات فى مجلس السياده ومجلس الوزراء بالاتي:-
1/محاسبه المستهترين بأمن شعبنا وصحته في ارتكاز كبري النيل الأبيض وفي قسم شرطه الشمالي عاجلا وأمام الرأي العام
2/اصدار التوجيهات الصارمة التي تعين الكوادر الطبيه في أداء واجبها المقدس.
نؤكد أننا فى جمعيه اختصاصي أمراض النساء والتوليد السودانية وبالتنسيق مع أجسام الأطباء الأخرى قادرين على حمايه كودارنا ونعلم ان هناك أيادي خفيه تعبث بمكتسبات شعبنا وهى تنشط الان لمفاقمة معاناة شعبنا الكريم.
نعلن أننا في حاله انعقاد دائم طوال الأزمة و سنرد

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!