قيادي بالحرية والتغيير: الخروج من المأزق الحالي لا يتم الا باقالة المحسوبين على المدنية قبل الحديث عن طموحات العسكر

156

الخرطوم : سودان 4نيوز
قال محمد فاروق سلمان القيادي بقوي إعلان الحرية والتغيير ان الخروج من دولة الإعالة بالسودان لا يتم الا باقالة المحسوبين على المدنية قبل الحديث عن العسكر وطموحهم.
وأضاف ان المدنيين المتواجدون في السلطة الحالية هم أوضح تعبير عن التمادي في نقض العهود والمواثيق، واجهاض المدنية الحقيقي من داخل معسكرها قبل ما يتربص بيها العسكر. واكد ان منهج تشكيل الحكومة في نسختها الحالية، وتعيين الولاة ليس تراجعا فقط عن الالتزام بعدم مشاركة حزبيين وتشكيل حكومة كفاءات مستقلة حسب الوثيقة: بل منهج سيستسهل النكوص عن كل المباديء الممكن تبدوا بانها غير مهمة، وسيتجاوز امور تبدو صغيرة لعظائم الامور؛ وقال الناس البتردد كونه مافي طريق مختصر short cut لتحقيق التغيير وانو طريق الثورة سيكون طريق طويل لابد ان تكون واعية ان تشكيل السلطة الانتقالية يعتبر أول طريق مختصر؛ للوصول للسلطة والتضحية بمؤسسية العملية السياسية واستقلالها وديمقراطيتها والتنازل عن كل قضايا الثورة مقابل السلطة.
وأبان أن هذا الطريق المختصر هدد حراكنا المدني واجهض مشروعية تمثيل الثورة، واتاح لمخيلة سياسية فقيرة عديمة الضمير والهمة الوصول للسلطة، هوا نها ليس فقط سيطمع العساكر فينا، لكنه اصبح ملمح لبذل الارادة الوطنية واستلاب القرار الوطني في كل ملامح حياتنا،

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!