قيادي بتنسيقية دعم الثورة يهاجم الرشيد سعيد ويتهمه بالانتهازية ويقول:

5

الخرطوم- معتصم الشعدينابي:

اتهم رئيس المنظمة الأفريقية الأوروبية للعمل الإنساني والتنمية؛ الطيب الهادي آدم، عضو تنسيقية دعم الثورة السودانية بفرنسا، الرشيد سعيد، وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام، عضو تنسيقية دعم الثورة السودانية بفرنسا وقتها، بالأنانية والانتهازية والإقصاء. وسرد بعض المواقف المحسوبة على الرشيد في فرنسا قال إنها تخصم من الرصيد النضالي وتهزم حماس الجماعة، وأبرزها الموقف الذي حدث حين زيارة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، إلى فرنسا، وقال الهادي في حوار مع (سودان 4 نيوز) ينشر بقسم الحوارات: “خلال زيارة حمدوك، لفرنسا تواصلنا مع الرشيد سعيد ومحمد الأسباط لترتيب جلسة موسعة لكل السودانيين مع حمدوك فكان رد الرشيد أن رئيس الوزراء ليس لديه وقت، وأن زيارته ستنتهي في الخامسة مساءً لنتفاجأ عند الساعة التاسعة بـ(لايفات) لبعض السودانيين من لقاء لحمدوك مع عدد محدود من السودانيين في قاعة صغيرة”.
وأضاف “هذا لا يليق بشخص يتحدث باسم تجمع المهنيين الذي كان ينسق بين كل أبناء الشعب، ومثل هذه التصرفات خصمت الكثير من البرنامج النضالي”.
وتساءل الهادي “كيف تختزل مجهودات أبناء وطن كامل في شخصك ومن هم حولك؟”.
وأضاف “الرشيد ضلل الناس وقال إن حمدوك ليس لديه وقت لمقابلة السودانيين وانتقى أشخاصاً محدودين للقاء حمدوك وبعد أسبوع أو أسبوعين سمعنا أنه تم تعيينه وكيلا لوزارة الإعلام، وهذا كله محاصصات وإقصاء، بل وأنانية وندعو قوى الحرية والتغيير لمراجعة هذا السلوك الذي يولد الغبن وتصحيح هذه الأخطاء عبر اختيار الكفاءات الوطنية، ونحن نرى أن دعمنا للتحول من الخارج سيكون أكثر فائدة من أن نكون جزءاً من الحكومة”.
ونفى الهادي أن يكون هجومهم على الرشيد ناتجاً عن الغيرة أو الحسد. وقال “لم نهاجم الرشيد حسداً وإنما ننتقد سلوكه في العمل العام وطريقته الإقصائية والانتهازية، فهو كان يظهر دائما بعد اكتمال العمل الذي تبذل فيه جهود الآخرين ليسرق مجهود الناس، وعموماً نرى أن اختزال الثورة في أشخاص لا يحقق أهدافها”.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!