قيادي شيوعي يحذر الأحزاب من استقطاب لجان المقاومة

5

الخرطوم- سودان 4 نيوز:

حذر القيادي بالحزب الشيوعي المهندس صديق يوسف، من محاولات استقطاب شباب لجان المقاومة لحزب معين عبر بعض الناشطين. مقرا بأحقية الجميع في الانتماء لأي تنظيم.

وقال يوسف، في مداخلة بإحدى مجموعات واتساب رصدها محرر سودان 4 نيوز، إن لجان المقاومة ليست حزبا سياسيا واحدا، بل هي حلف جماهيري واسع يعبر عن تطلعات كل جماهير الثورة ويضم كل مكونات القوي السياسية ويعبر عن تطلعات الجماهير لتحقيق شعار الثورة (حرية سلام وعدالة).

ويقول صديق يوسف في نص المداخلة:

الدعوة من زاوية أن مجموعة من الناشطين دعوا لتجميع لجان المقاومة، وذلك بإنتحال اسمهم للحزب الذي يدعون له.

من أبجديات حقوق الإنسان حق تكوين منظمات تخدم مصالح مكونيها، وحسب برامجهم وشروط عضويتها الخ، من ضمن ذلك الحق في تكوين الأحزاب، ولكن ننظر لهذه الدعوة من زاوية ان مجموعة من الناشطين دعوا لتجميع لجان المقاومة، وذلك بإنتحال اسمهم للحزب الذي يدعون له.
لجان المقاومة تنظيمات جماهيرية تضم المناضلين السودانين الذين جمعهم شعار إسقاط النظام بمختلف إنتماءاتهم الحزببة والايدولوجية والفكرية، فهي تحالف واسع تحت شعارات وميثاق قوي الحرية والتغيير، تحالف جماهيري للمناضلين لتحقيق اهداف الثورة التي يعبر عنها تحالف قوي الحرية والتغيير.
لجان المقاومة ليست حزب سياسي واحد، بل حلف جماهيري واسع يعبر عن تطلعات كل جماهير الثورة ويضم كل مكونات القوي السياسية ويعبر عن تطلعات الجماهير لتحقيق شعار الثورة (حرية سلام وعدالة)
من حق أي مجموعة أن تكون حزبها، ولكن ليس من حقها إجبار الآخرين بمختلف انتماءاتهم ان يكونوا أعضاء في حزبهم، إذا ارادوا تكوين حزب، وهذا من حقهم عليهم عدم الزج بالتنظيمات الأخرى، وخاصة لجان المقاومة، والتي يلتزم الجميع بإستقلاليتها بوصفها تحالف عريض، وليختاروا اسما آخر لحزبهم لا يسبب صراعات داخل لجان المقاومة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!