كبير مصدري الماشية في ولايات الشرق.. علي ترب في افادات ساخنة لـ “سودان 4 نيوز”:

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“الاتفاقية السعودية” مجحفة في حق الصادر السوداني

القضارف – عمار الضو:
شن كبير مصدري الماشية في ولايات الشرق علي ترب، هجوماً عنيفاً على وزير الثروة الحيوانية والسمكية الاتحادية الدكتور علم الدين أبشر، ووكيل أول الوزارة الدكتور عادل فرح ومدير إدارة المحاجر بالسودان الدكتور يحيى سبيل، وذلك بعد أن خدعوا المصدرين وقطاع الماشية وفقا لحديثه لـ “سودان 4 نيوز”، بتوقيع اتفاقية ثنائية مع وزارة الزراعة السعوديه لانسياب وعودة الصادر بعد توقف قارب إلى ستة أشهر منذ أكتوبر من العام الماضي.
وقال ترب إن الاتفاقية التي تشترط قياس المناعة الفاكسين أو التحصين اختصرت على مصدري السودان فقط، وهي لم تكن موجودة من قبل.

ولفت إلى أن الاتفاقيه لم يتم التشاور فيها مع قطاع المصدرين وأاصطحاب الرؤية الفنية، مما أفضى إلى تلك الأوضاع المزرية في قطاع الماشية والمصدرين الآن في السودان عامة عقب إعلان فتح الصادر في أبريل الجاري.

واتهم ترب الوزير والوكيل ومدير المحاجر بالسودان في تلك الأزمة الدائرة الآن بعد أن تم تحقين أكثر من نصف مليون رأس من الماشية تقدر بنحو ترليون ونصف.

وأشار إلى أنهم كمصدرين يسهمون بنسبة خصم عشرة في المائة من حصائل الصادر لتوفير الإمداد الدوائي بالسودان، ولم يجدوا أي اهتمام من الدولة وحكومة الولايات، وهي تعجز عن توفير الوقود للشحن والتصدير وتفرض الجبايات المزدوجة في المحليات والوحدات الاتحادية.

واستغرب ترب اتفاقية الصادر مع السعودية التي وصفها باتفاقية الوزير التي تشترط قياس مناعة الفاكسين، وإلزام السودان فقط به دون الدول الأخرى في أسواق الماشية العالمية.

وتابع “هو اتفاق لم يكن موجوداً أصلاً”.

واتهم ترب مدير المحاجر السابق ومدير الأوبئة ومدير المعمل المركزي بسوبا في العهد البائد بإدخال المصدرين في تلك الازمة الحالية في ظل علمهم المسبق بعدم وجود تلك الاشتراطات لقياس المناعة بنسبة تتجاوز مابين 30 إلى 40 في المائة في القطيع.

ولفت ترب إلى أن المواشي السودانيه خالية من الأوبئة تمام، وهي من أميز السلالات فى العالم ذات الطلب العالي للصادر.

وحذر ترب من تمادي الوزير وإدارته لعدم تجاوز الأزمة الحالية والخسائر الكبيرة التي تزداد كل يوم بعد مخاطبتهم للجانب السعودي بعدم إعادة بواخر الصادر عقب إرجاع باخرة الخوي المحملة بخمسة عشر ألف رأس.

وزاد “الخلل هو فني لعدم وجود المستندات وليست قياس المناعة”.

وتساءل ترب عن موقف مجلس الوزراء الاتحادي والمجلس السيادي ووزارتي التجارة والخارجية، علماً بأن صادرات الماشية تمثل الدولة ويسهم المصدرون بنسبة 10٪ لتوفير الدواء وجلب العملة الحرة.

وطالب ترب رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق محمد حمدان دقلو رئيس اللجنة الاقتصادية بالتدخل العاجل وإنقاذ قطيع الماشية والمصدرين بالسودان من تخبطات وزير الثروة الحيوانية وبقية طاقم وزارته.

التعليقات مغلقة.