https://www.dirtyhunter.tube

“كسوف للشمس” بمدن سودانية ومساجد بالعاصمة تُصلي

11

الخرطوم: سودان 4 نيوز

دخلت عدد من المدن السودانية، صباح اليوم الاحد، في حالة كسوف حلقي للشمس، فيما أدى عدد من مساجد العاصمة الخرطوم صلاة كسوف الشمس وفقاً للسنة المحمدية.

وأمر نادر حدوث الكسوف الحلقي عندما تصطف الشمس والقمر والأرض في خط واحد وهذه الحالة تسمى حالة الاقتران عندما يكون القمر بعيداً نسبياً في مداره حول الأرض ويحجب الشمس تماماَ، ما يتسبب في ظهور الضوء حول حواف القمر، ويطلق عليه علماء الفلك “حلقة النار”.

وقال بروفيسور الطاهر شرف الدين عضو لجنة علوم الفضاء والفلك وطبيعيات الجو، مدير معهد السودان للعلوم الطبيعية التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ان “عملية الاقتران هذه سوف تحدث عند الساعة 8:41 بتوقيت السودان، وسوف تستمر تلك الظاهرة لفترة تقل عن دقيقة في المناطق التي سوف تشاهد فيها”.

وأضاف شرف الدين “ان تلك الظاهرة سوف تستغرق من بدايتها وحتى نهايتها خمس ساعات وثمانية وثلاثين دقيقة علي مستوى العالم”.

وأضاف مدير معهد السودان للعلوم الطبيعية ان هناك نوعين آخرين من انواع الكسوف، فمنها ما هو جزئي، ويحدث عندما يغطي القمر جزءا من قرص الشمس، اما النوع الاخر فيطلق عليه الكسوف الكلي، ويحدث هذا النوع عندما يغطي القمر قرص الشمس تماماً.

والمدن التي سوف تشهد تلك الظاهرة علي حسب البيان الصادر من الجمعية السودانية لعلوم الفلك والفضاء هي مدينة الدمازين، كادقلي، بورتسودان، كسلا، الخرطوم، الفاشر ووادي حلفا، وهذه المدن مرتبة حسب اسبقية زمن حدوث تلك الظاهرة.
اما نسبة تغطية القمر لقرص الشمس المشاهد في كل مدينة من تلك المدن علي التوالي فهي 92%، 85%،72%، 83%، 76%،70%، 55%.

فيما اوضح بيان جمعية الفلك والفضاء السودانية ان ظاهرة الكسوف يمكن ان ترى في المناطق التي يمر بها خط منتصف الكسوف فقط ويتراوح عرض هذا الخط بين 58 الي 21 كيلومتر.

اما في البلاد التي تقع شمال وجنوب خط منتصف الكسوف سيرى جزئياً بنسب متفاوتة، ومن بين تلك الدول التي سوف تشهد الكسوف الحلقي اليمن، السعودية، سلطنة عمان وجنوب السودان.

ووضعت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” خريطة للمسار توضح أين ستكون المرحلة الحلقية للكسوف مرئية، إذا سمح الطقس.

وأشارت “ناسا” على موقعها على الإنترنت، “إن الطقس الجيد هو مفتاح مشاهدة الكسوف الناجح. ومن الأفضل رؤية كسوف أطول، في سماء صافية، مقارنة بكسوف تحت السحب.”
وحدد المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي علي موقع المركز في الانترنت ان الكسوف الحلقي المقبل في السودان سوف يكون في عام 2038م.

و في السياق حذّرت مصادر طبية ، من النظر إلى الكسوف الحلقي للشمس الذي تشهده السودان، مشيرةً إلى أنه قد يسبب اعتلالات في شبكية العين تظهر أعراضها مع مرور الزمن من خلال تشوه في الرؤية أو تغير في اللون.

وأوضحت المصادر، أن النظر مباشرة إلى الشمس أثناء الكسوف دون حماية صحيحة للعين وحتى لفترة قصيرة يمكن أن يتسبب في ضرر دائم لشبكية العين، ويمكن أن يحدث الضرر دون ألم وقد يستغرق ظهور التلف بضع ساعات أو حتى بعد بضعة أيام من مشاهدة الكسوف.

وأشارت إلى أن الطريقة الوحيدة لإلقاء نظرة مباشرة إلى الشمس عند الكسوف، هي باستخدام نظارات خاصة بها مرشح شمسي تفي بمعايير السلامة الدولية.

وشددت على أن النظارات الشمسية وحتى المظلمة للغاية لن تحمي العينين خلال الكسوف، داعيةً إلى تجنب استخدام الكاميرات أو الهاتف الذكي أو تلسكوب أو أي جهاز بصري آخر، كون ذلك يحتاج إلى مرشح شمسي معتمد لإمكان النظر إلى كسوف الشمس.

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!