كورة بلا طعم

2

علم الدين هاشم

كثيرون استبشروا خيرا بعودة الدوري الألماني لملاعب التنافس بعد فترة من تعليق النشاط بسبب وباء كورونا الذي لازال يصيب الملايين ويحصد أرواح الآلاف في جميع أنحاء العالم لايفرق بين كبير وصغير ولكن مع الأسف جاءت عودة الدورى الألماني ضعيفة وبلا طعم أو مذاق ولاتعبر عن مظاهر القوة والإثارة التي ظلت تميز مباريات البوندسليجا عن بقية الدوريات الأوروبية فقد تكون المرة الأولى في السنوات الأخيرة التي يشاهد فيها عشاق الدورى الألماني قمة باهتة ضعيفة جمعت بين الكبيرين بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند، وكأنها مجرد تدريب عادي أو دافوري على ملاعب الخماسيات بالخرطوم طغى فيه صراخ اللاعبين داخل الملعب على صوت معلق المباراة علما بأن نتيجة المباراة التي انتهت لمصلحة بايرن ميونيخ تمهد الطريق للفوز بلقب الدوري!!
لقد ثبت بالفعل أن إقامة المباريات بدون الحضور الجماهيري يعني الحكم على اللعبة الشعبية الأولى بالموت البطيء وحرمانها من أهم عنصر يضيف لها الإثارة والقوة ولا اعتقد ان بقية الدوريات الأوروبية التي نطلق عليها (الدوريات الكبرى) مثل الإنجليزي والإسباني والإيطالي ستكون عودتها قريبا بأفضل حال عن الدوري الألماني طالما ستقام مبارياتها وسط مدرجات خالية من الجماهير بسبب هذا الوباء اللعين الذي لم يكتف بتهديد حياة البشر وإنما امتد أثره الكبير إلى اغتيال كل ماهو جميل في اللعبة الشعبية الأولى. واعتقد أن النجم الأرجنتيني ميسي قد عبر بصدق عن الذي يحدث في كرة القدم حاضرا ومستقبلا بقوله (إن كرة القدم لن تعود كما كانت قبل جائحة كورونا)، فهو بذلك قدم قراءة صحيحة ومنطقية لواقع اللعبة ومستقبلها بعد الذي أصابها في زمن الكورونا !
أخيرا مانود تأكيده أن عودة الحياة لملاعب كرة القدم امر ضروري ومهم ولكن ستظل عودة منقوصة باهتة بلا طعم طالما ستبقى المدرجات خالية وممنوعة من استقبال الحضور الجماهيري بأمر هذا الفيروس القاتل!

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!