لاجئون يستنجدون بمناوي بعد توقف المنظمات عن توزيع الغذاء

2

تشاد- سودان 4 نيوز :

كشف مسؤول بمعسكر (كلنقو) للاجئي دارفور شرقي تشاد، عن إحجام المنظمات عن توزيع الأطعمة منذ نحو عامين، الأمر الذي يهدد الأمن الغذائي في المعسكر، مطالبا حركة جيش تحرير السودان، بقيادة مني أركو مناوي، باستغلال علاقاتها الدولية والإقليمية لاستئناف عمليات توزيع الغذاء بالمعسكرات.
من جهته تعهد مناوي، الذي يقوم بجولة في معسكرات نازحي دارفور بتشاد، بتحمل المسؤولية كاملة بجانب الحكومة الانتقالية تجاه اللاجئين، مطالبا بإسكات البندقية ودعم عودة اللاجئين.
واتهم رئيس حركة جيش تحرير السودان، القوى السياسية بالإنشغال بملاحقة المناصب والكراسي وإهمال قضية اللاجئين. ودعا خلال مخاطته لحشود اللاجئين بمعسكر كلنقو، الحكومة الانتقالية وقوى إعلان الحرية والتغيير لتحمل المسؤولية تجاه اللاجئين.
وأوضح مناوي أن العدالة الانتقالية في طريقها للتطبيق من أجل انصاف وتعويض اللاجئين ومحاسبة الجناة ومرتكبي الجرائم، مؤكدا اهتمام الحركة بأسر الشهداء ورعايتهم، مضيفا “ليس من أخلاق الحركة أن تنسى شهداءها”.
وأوضح أن المفاوضات بين الحكومة والجبهة الثورية في جوبا أقرت المطالبة بالسلام الدائم وإعادة الحواكير والتعويضات الفردية والجماعية.
وقال إن الثورة لم تتفجر لخدمة الرأسمالية وإنما من أجل المساكين. وأضاف “أي حكومة لا تنظر للمساكين عينها بالعود”.
ودعا مناوي اللاجئين للتسامح فيما بينهم واستغلال أجواء السلام من أجل دعم العودة الطوعية.
وكان مسؤول الشباب بالمعسكر داؤود يحيى خليل، قد كشف عن توقف المنظمات توزيع الغذاء لأكثر من عامين، مطالبا مناوي باستغلال علاقاته مع المجتمع الدولي والإقليمي لإعادة المنظمات للعمل في المعسكر، وتوزيع الغذاء للاجئين.
وحذر من استغلال قضايا اللاجئين في المنابر وإثارة الفتن.
وأشاد خليل، بدور دولة تشاد واستضافتها لاجئي دارفور، لمدة ١٦عاما.
ودعا حركة جيش تحرير السودان، لتبني أمانة الطلاب في الحركة تلاميذ وطلاب المعسكر من أجل تنميتهم ودعمهم لمواصلة مسيرتهم التعليمية.
ونوهت ممثلة المرأة سيدة أبكر في رسالة للجبهة الثورية إلى حقوق الشهداء الذين ضحوا من أجل الجبهة.
وتساءلت عما إذا كانت الجبهة الثورية قد أدت واجبها تجاه أسر الشهداء، أم لا.


التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!