لا يا أسد… التركة ليست السبب

3

إسماعيل حسن

* قبل أن أعلّق على ما ذكره الأخ علي أسد في برنامج حال الرياضة، بقناة سودانية 24 يوم الإثنين الماضي؛ لابد أن أشير إلى أنني تلقيت إتصالاً كريماً من المدير العام لنادي المريخ، الأخ الدكتور مدثر خيري، استغرق حوالي (ساعة ونصف الساعة)؛ وضّح خلاله بعض النقاط المتعلقة بما أثرته عن سياساته، في مقالي أمس الأول الثلاثاء.. وغداً بإذن الله أورد ما قاله بالتفصيل، مع بعض الآراء…
* الأخ الحبيب علي أسد قال في برنامج (حال الرياضة) بقناة سودانية24؛ إنهم ورثوا تركة ثقيلة من مجالس المريخ السابقة.. وحددها ب(خمسة مجالس)..
* وهو بالتأكيد قصد المديونيات التي خلّفها مجلس ونسي، وأربعة من مجالس الأخ جمال الوالي، الخاصة بمستحقات المدرب غارزيتو، واللاعب مارسيال..
* وهنا أؤكد له أن الأخ سوداكال قبل أن يترشّح للرئاسة، نبهه أحد الزملاء الكبار، بأن هنالك مديونيات (متلتلة) على المريخ، ستتعبه جداً إذا تولى رئاسة النادي، فسأله سوداكال.. كم يعني؟؟.. فقال له الزميل: قريب الأربعين ملياراً.. فقال له سوداكال بكل ثقة: ما مشكلة..
* يعني يا عزيزي علي أسد، كان رئيس المجلس على علم بهذه المديونيات، ولم يتفاجأ بها، وبالتالي يجب ألا تكون مبرراً لتعثركم في تسيير نشاط النادي..
* لو ما عارفنها معليش..!!
* بالإضافة إلى ذلك فإن الوالي بعد أن تقدّم غارزيتو بشكوى للفيفا مطالباً بمستحقاته؛ تكفّل الوالي بسدادها على دائر المليم، رغم أنكم ضيّعتم مستنداً يثبت أنه نال جزءاً منها.. ولعلك تذكر أني نسقت لقاءً بينكم وبين مترجم غارزيتو، الأخ الحبيب سفيان، ليوضح تفاصيل المبالغ التي تسلمها الفرنسي، والمبلغ المتبقي له، الذي يختلف كثيراً عما ذكره في الشكوى.. ولكن سفيان – كما أسلفت – فوجئ بأن المستند الذي يثبت تسلم غارزيتو لجزء من مستحقاته، وموقع عليه؛ (ما لاقنو)..
* وكذلك تولى الوالي معالجة مستحقات مارسيال.. مما يعني أن (التركة الثقيلة)، على حسب قولك، لم تكلفكم مليماً.. إلا إذا كانت هنالك مديونيات أخرى لا نعلمها..
* وهنا تبرز العديد من الأسئلة..
* هل مستحقات دونو كوكو ومستحقات ريشموند، من مخلفات المجالس السابقة؟؟
* هل التعاقد مع الغاني مايكل الذي رفع هو الآخر شكوى للفيفا مطالباً ببقية مستحقاته، من مخلفات المجالس السابقة؟؟
* هل مستحقات مدربنا الوطني إبراهومة من مخلفات المجالس السابقة..؟؟
* هل متأخرات الزلفاني وأحمد آدم والصيني وحمزة داؤود والسماني الصاوي من مخلفات المجالس السابقة..؟؟؟
* ثانياً… هل المجالس السابقة مسؤولة عن تفكك مجلسكم، والاستقالات المتتالية من بعض أعضائه؟؟؟
* هل المجالس السابقة مسؤولة عن (موافقتكم الغريبة) على دعم مجلسكم بشخصيات معيّنة من قِبَل الوزير، رغم إعتراض مناصريكم في ذلك الوقت وأنا من بينهم؟؟
* لقد إعترفنا من قبل بأن هنالك بعض الصعوبات والمتاريس وُضعت في طريقكم من بعض المغرضين وأصحاب الأجندة الخاصة، لعرقلة مسيرتكم.. ولكن هل يعني هذا أن تستسلموا لهم، وترفعوا الراية البيضاء، وتفشلوا في هزيمتهم وتحقيق الاستقرار الإداري المنشود؟؟
* لقد وقفنا معكم في البدايات وقفة قوية صلبة.. وناصرتكم أعداد كبيرة جداً من جماهير المريخ.. ودعمتكم الكثير من القروبات والمواقع الحمراء بالجهد والمال، طمعاً في أن تتمكّنوا من صد هذه الصعوبات والمتاريس، وتواصلوا مسيرتكم بكل همة ونشاط وثقة… ولكنكم للأسف لم تكونوا أنتم أنفسكم منسجمين في داخلكم.. فلم ندر من الرئيس ، ومن نائب الرئيس بعد إبتعاد الأخ محمد جعفر قريش.. ومن المسؤول عن أمانة المال بعد سفر مسؤولها المنتخب، الأخ الصادق مادبو إلى فرنسا لفترة طويلة..
* عموماً لا نريد أن نقلّب المواجع، ونكرر الحديث عن أوجه فشلكم الذي تتحاشون دائماً الإعتراف به، خوفاً من شماتة المتربصين..
* فقط نريد أن نؤكد على أن تركة المجالس السابقة، ليست وحدها السبب في فشلكم..
* ونريد أن نؤكد كذلك على أن من الطبيعي عندنا في السودان بلد (العجائب والغرائب الرياضية)؛ أن يذهب مجلس إدارة بدون محاسبة، ويخلّف وراءه بعض المديونيات..
* ويقيني أن مجلسكم نفسه بعد أن يذهب، لابد سيخلّف وراءه بعض المديونيات..
* ولعلها مناسبة لنلفت نظر المجلس القادم إلى هذا الإحتمال، حتى لا يتحجج يوماً ما — مثل المجلس الحالي — بأنه ورث تركة ثقيلة أرهقته..
* ولعل من حسن حظ المجلس القادم، أنه سيخلف مجلساً منتخباً..
* وخلافة المجلس المنتخب تفرض على المجلس السابق تسليم الخزينة بكافة المستندات والتفاصيل المالية..
* أما (غير الطبيعي)، فهو أن يدعي مجلس سابق، أنه سلّم المجلس الجديد خزينة النادي بدون مديونيات، ثم يتفاجأ خَلَفُه ببعض المديونيات.. وكما أسلفتُ؛ فإنكم تسلمتم المجلس أخي علي أسد، وأنتم على علم بحجم المديونيات..
* ختاماً……. نؤكد للمرة العشرين على تقديرنا واحترامنا لبعض الشخصيات في المجلس الحالي.. ونعترف بأنهم أخلصوا في عطائهم، وحاولوا قدر المستطاع أن يقدموا شيئاً لنادينا، يرضي غرورهم، ويحفظه لهم التاريخ.. ولكنهم خُذلوا من الرئيس وبعض الشخصيات الأخرى داخل المجلس..!!
* ولو أنهم حذوا حذو زميلهم شمس الدين الطيب الذي (عرفا بدري).. وابتعدوا كما ابتعد؛ لكان الوضع مختلفاً لهم، ولنا…..
* عموماً لهم التحية والتجلة والتقدير.. مع تأكيدنا التام على أننا سنحفظ لهم هذا العطاء المخلص..
* *وكفى.*

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!