https://www.dirtyhunter.tube

لماذا جمد حزب الأمة القومي نشاطه داخل تحالف الحرية والتغيير!

17

الخرطوم- خالد الفكي

أبلغ مصدر بحزب الأمة القومي؛ (سودان 4 نيوز) أن الحزب قرر تجميد نشاطه داخل تحالف قوى الحرية والتغيير، لمدة أسبوعين احتجاجا على بعض الممارسات داخل التحالف.

وبحسب المصدر فقد طالب الحزب بإعادة هيكلة الحرية والتغيير ودعوة كافة القوى التي لم توقع على إعلان يناير للانضمام بهدف توسيع المشاركة السياسية وعدم قصرها على قوى بعينها تقرر في قضايا مصيرية تهم كل السودانيين.

وأوضح المصدر ل(سودان 4 نيوز) ، أن المجلس المركزي للحرية والتغيير تسيطر قوى محددة، مشيرا إلى أن المجلس المركزي مكون من 14 عضوا من ممثلي تحالف الحرية والتغيير، فيما يمثل حزب الأمة عضو واحد هو الاستاذ صلاح مناع.

وقال المصدر إن حزب الأمـة أمهل التحالف اسبوعين لينظر في مجمل الاشتراطات التي تم الدفع بها وحال عدم الاستجابة فإنه سيعتبر منسحبا من مظلة تحالف الحرية.

ونوه إلى أن حزب الأمة القومي ومن خلال الأمانة العامة وضع رؤية كلية لكيفية إدارة الدولة السودانية وتطوير مؤسساتها لتكون قومية تراعي بناء دولة المواطنة والحقوق والعدالة والمساواة.

ويشهد التحالف الاكبر في السودان جملة من الخلافات بين مكوناته.

وأقر تحالف الحرية والتغيير الاسبوع الماضي مصفوفة للقضايا العالقة خلال إجتماع مع المجلس السيادي ومجلس الوزراء، شملت سبعة بنود ابرزها قصايا السلام واكمال هياكل الحكم

بالإضافة إلى تكليف الولاة واختيار المجلس التشريعي ومعالجة الازمة الاقتصادية وتعديل قوانين .

وكانت الجبهة الثورية اعترضت على عدم اشراكها في وضع المصفوفة ورفضت تعيين الولاة.

ويشهد السودان وفي ظل تزايد إعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا ضائقة اقتصادية في توفر سبل العيش خاصة الخبز وغاز الطبخ، بجانب الوقود.
وفيما يلي ينشر (سودان 4 نيوز) نص القرار الذي تلته ممثلة حزب الامة القومي امام المجلس المركزي لقوى الحرية و التغيير:

بسم الله الرحمن الرحيم
22 أبريل 2020م

حزب الأمة القومي قدم رؤية واضحة لإصلاح الأوضاع تتجاوز المصفوفة المطروحة، و تدعو
لعقد اجتماعي جديد، نصه ارسل لكم في مجموعة المجلس المركزي بالواتساب و تسلمته الكتل في لقاءات ثنائية مباشرة.
الحزب يجمد أنشطته في هياكل قوى الحرية و التغيير الراهنة لأسبوعين، و يدعو لمؤتمر تأسيسي لقوى الثورة من كافة الموقعين على اعلان الحرية و التغيير داخل و خارج هياكل قوى الحرية و التغيير الراهنة؛ لدراسة واعتماد العقد الاجتماعي الجديد لاصلاح هياكل الفترة الانتقالية لتحقق مهامها الواردة في الوثيقة الدستورية.
نخاطب كافة حلفائنا في الحرية والتغيير للاستجابة لدعوة الاصلاح و التطوير المطروحة. فإذا استجاب حلفاؤنا لهذا الطلب في ظرف أسبوعين نلتقي في مؤتمر تأسيسي للاتفاق على الإصلاح الجذري المنشود.
عدم الاستجابة لهذا المطلب مع احتقان الظروف في البلاد يوجب علينا العمل من أجل تحقيق التطوير و الاصلاح المنشود مع كافة الجهات الوطنية من قوى التغيير و الحكومة التنفيذية و المجلس السيادي بشقيه المدني و العسكري.
و الله ولي التوفيق.

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!