https://www.dirtyhunter.tube

لوثة بغضاء السيد الأمام الصادق المهدي.. أهذا نعيكم لمنصور خالد؟

7

عبدالله علي إبراهيم

كان الشيوعيون متى تابقتهم (لاحقتهم) بالنقد والطعن قالوا إنك تعاني من لوثة ضد الشيوعية. ولم يتفق لي أن من الناس من يلتاث ضد شخص أو عقيدة لحد السعر مثل ما عرفت بعد مشاهدة فيديو ذاع على أيام رحيل المرحوم منصور خالد. والمشهد في الفيديو الذي ظهر فيه منصور مما يمكن تسميته “انترفيو على سرير الاحتضار” (bedside interview). ظهر فيه المرحوم رهين سرير المستشفى، وبجلبابه المزهر بالأزرق. وقد أعرورق الوجه على وسامة قديمة آفلة تكاد تطير نحوك من فرط عتقها. وتسمع من جهة أخرى لمن أدار الانترفيو وصوره من غير أن تراه.
وكان مدار الحديث بين السائل والمجيب عن السيد الصادق المهدي. واستغربت أن يطرأ لسائل أن يدير مثل هذا الحديث ويصوره عن السيد الإمام مع رجل في السكرات معروف بأن الذي بينهما غير عامر. بل استغربت أن اقتصر الانترفيو الذميم على رأي المرحوم في السيد الإمام لا غير. وتساءلت إن كان المرحوم قد أذن بتسجيل الإنترفيو، أو أنه أجاز نشره بعد التسجيل.
لو عرفت المرحوم جيداً لاستغربت أن يأذن لأحد أن يُظهره على ما ظهر بوجه مكبل بالغضون والوهن. فللرجل ثقافة في حسن المظهر لم تطرأ لغيره ولم يطر شاربه بعد. كانت وجاهته تسبق حضور فكره إلى الناس. لبس البيونكا في شرخ العمر في تطرف شبابي ليحلو في نظره ونظر الناس. ولم أقرأ لمن قابله إلا ذكر صبوح وجهه ومثالية هندامه وأنسه. ولو استأذن الجليس منصور الذي أعرف في تصويره وهو على تلك الهيئة لما قبل. تمنعه ثقافة الأناقة التي اختطها لنفسه وعزة ألا يراه الناس إلا كما أراد.

استفظعت الفيديو ووجدتني أدير وجهي الناحية الأخرى مواصلاً الاستماع. فلم أتعود ذلك الهزال من الرجل ممشوق الحسن. ولم اتصالح مع الصورة وأنا أعد هذه الكلمة. فأجد نفسي جافلاً منها. واستفظعته لسبب آخر هو اقتصاره على نقد للسيد الإمام معلوم بالضرورة عن منصور. وسمعه الجليس منه مرة فوق مرة لو قرأ له. وأشك.
ولذا سألت: أي غريزة أراد الجليس الخفي اشباعها من انترفيو الاحتضار هذا؟ وحرت جواباً إلا إن كان مطلبه إشباعا لنهش اللوثة عن السيد الإمام في أمعائه الغليظة. لم يشفه وجماعته الأسفار التي يحملونها في بغض الإمام لثلثي قرن أو تزيد فأردوا من معلمهم أن يلعنه لهم وهو في السكرات لعنة يذيعونها عنه بمثابة نعي. يريدون التوثيق عنه خطيئة الإمام حتى والرجل على جرف هار من الدنيا.
هذا الفيديو عار لفئة من صفوة اليسار ومن لف لفهم ركبتهم لوثه بغضاء من الإمام يطلبون التوثيق لها والتشفي بها حتى لو حملتهم محامل القساوة والسقم والتخثر.

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!