https://www.dirtyhunter.tube

ماذا قرر مجلس الوزراء بشأن الرقابة على الأسعار وتوصيل السلع في حال الحظر الكامل

7

الخرطوم- سودان 4 نيوز:
قال مجلس الوزراء؛ إن القرارات بشأن مواجهة فيروس كورونا والطوارئ الصحية وتمديد أو رفع حظر التجوال، ستتخذ وفقا للتطورات والمستجدات المتعلقة بعدد الإصابات ومدى تراجع أوزيادة انتشار المرض.
بينما أرجأ المجلس، قراره النهائي بشأن الرقابة على الأسعار، وقنوات توصيلها إلى جلسة الأحد المقبل، التي يتلقى خلالها تقارير موسعة ومفصلة حول القضيتين.
وأعلن تشكيل لجنة تعنى بموضوع تسعير السلع وقنوات توصيلها للمواطنين، ولجنة أخرى معنية بوضع الإجراءات التي يمكن اتخاذها في حال الوصول إلى مرحلة الحظر الكامل.
وناقش مجلس الوزراء في اجتماع استثنائي يوم الخميس برئاسة د.عبدالله حمدوك رئيس الوزراء، استراتيجية وزارة الصحة لمواجهة وباء كورونا والتي قدمتها وكيل وزارة الصحة د.سارة عبدالعظيم، بمشاركة اثنين من أعضاء المجلس الاستشاري لوزارة الصحة هما بروفيسور عمر سليمان، ود.مصطفى عوض الكريم.
وقال وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في تصريحات صحفية، إن مجلس الوزراء ناقش موضوع الإجراءات الاحترازية التى يمكن اتخاذها لمواجهة فيروس كورونا، ومن ضمنها المطالبات بالحظر الكامل، منوها إلى أن المجلس قرر أن تتم هذه الخطوة على مراحل والمضي في اتجاه التدرج في الحظر مع استصحاب إحصائية الإصابة بالمرض.
واضاف في هذا الصدد “كل ما شعرنا أن هناك زيادة في وتيرة الانتشار وحاجة إلى إجراءات احترازية يمكن أن تتم زيادة ساعات حظر التجوال إلى أن نصل من خلال الاحصائيات إلى المرحلة التى نحتاج فيها إلى حظر كامل يمكن أن يطبق”.
وأوضح أن المجلس استمع الى عرض تفصيلي من وفد وزارة الصحة حول استراتيجية الوزارة لمواجهة وباء الكورونا استعرض الوضع الديمغرافي والوضع الصحي للبلاد، ومدى هشاشته وعدم تحمله مرحلة انتشار الوباء ، موضحاً أن المدخل الأساسي لاستراتيجية وزارة الصحة في مواجهة وباء الكورونا خطوات استباقية وقائية لعدم دخول وانتشار المرض.
واستعرض الوفد الوضع في الولايات المختلفة والقابلية لنقل المرض بين العاصمة والولايات والخطوات التي يمكن اتخاذها لوقف ذلك وتحدث عن مشاكل التمويل ونقص الأدوية وضرورة استكمالها، وأهمية تقوية أجهزة الرصد والمتابعة، مشيراً إلى أن وفد وزارة الصحة استعرض التحديات التى تواجه تطبيق الاستراتيجية وإدارتها ومن بينها توفير المعلومات ومراجعة النظم الصحية بما يمكنها من القيام بدورها في هذه المرحلة والمراحل القادمة، وضرورة أن تكون الاستراتيجية شاملة ومستدامة، فضلاً عن تحريك وتوظيف كل الكوادر الصحية المتوفرة سواء كانوا أطباء أو اختصاصيين كبار أو نواب أو أطباء امتياز بجانب الكوادر الصحية الأخرى من ممرضين وطلاب السنوات الأخيرة في كليات الطب ضمن هذه الاستراتيجية.
وبحسب فيصل أشاد مجلس الوزراء، بالجهود التي تقوم بها وزارة الصحة وكافة الكوادر في المجال الصحي والطبي، وأكد على أهمية مشاركة كافة قطاعات المجتمع في نشر الوعي وتوصيل المعلومات الأساسية للمواطن.
وشدد المجلس على ضرورة اتخاذ إجراءات اكثر صرامة لمنع التجمعات بالتركيز على ولاية الخرطوم باعتبار أنها تستقبل الوافدين من الخارج وكل الحالات التي ظهرت كانت بها.
وبشأن خطة الرقابة على الأسعار التي قدمها وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني، أوضح فيصل أن المجلس، أكد على ضرورة إبرام اتفاقيات واضحة تحدد كيفية سداد قيمة السلع.

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!