https://www.dirtyhunter.tube

مسار الوسط وصناعة السلام!!

4


حيدر أحمد خيرالله:

*طريق السلام ليس محفوفاً بالورود، بل إن أشواكه تدمي الأقدام بيد أن الحس الجمعي عند أهل السودان في ظل هذه المعاناة تهفو أفئدتهم لفضاءات السلام وهو على التحقيق أحب غائب لدينا جميعاً، ومسيرة السلام التي ننتظر بزوغ فجرها بعد العناء الطويل مع الحروب والاقتتال التي أحرقت البلد وقتلت الولد، فاستدعى الضمير الوطني ما سيؤول اليه الامر فتنادى للثورة أولاً، فأسقطت طاغوت العهد المباد، وفي طريق الرجعي إلى إعادة البناء الوطني وانسان الوسط الذي عطّلت نشاطه جائحة الكورونا ومافرضته من واقع أوجدته الكورونا فتوقفت الورش واللقاءات الجماهيرية التي بدأت لتشرح للمواطن فلسفة مسار الوسط، بينما فوضت قيادات مسار الوسط الاستاذ / التوم هجو ، تفويضاً كاملاً ودعماً غير محدود سيساعد على صناعة السلام،  والوفد الذي انطلق من الداخل وقابل الأستاذ / محمد الحسن التعايشي ، والفريق / شمس الدين كباشي وسلم المذكرة لمكتب الفريق / حميدتي ، وكذلك لمكتب الفريق ياسر العطا ، وأكدت المذكرة على التسليم بداية بمناقشة النقاط المتفق عليها ومن ثم الولوج للنقاط المختلف عليها ، حتى يأتي السلام على أرضية ثابتة يقف عليها بخطى ثابتة .

*ومن المعلوم إن ولايات مسارالوسط تساهم بنسبة كبيرة من الناتج القومي الاجمالي وذلك عبر موارده المائية وإنتاجه الزراعي ، وصناعة السكر وعائدات الثروة الحيوانية والحبوب الزيتية وغيرها وعلى الرغم من كل هذه المساهمة الكبيرة ظل إنسان الوسط هو الأرقَّ حالا والأضيق معيشة ، مقارنة مع باقي جغرافية هذا البلد الحزين ،ولم يبق أمام شبابها من سبيل سوى الهجرة داخلياً وخارجياً ، وماظل يؤكده دوماً مسار الوسط هو أن وثيقة السلام هي أساس الدستور القادم ، ويكون لمسار الوسط مثلما للمسارات الأخرى ، نصيب لهم في السلطة والثروة وعلى ان تَجٍد المسارات في البحث عن مذهبية صالحة للحكم تنبني على رؤية كيف يحكم السودان ، وليس كما درج الأمر على من يحكم السودان !!وفيما يخص مسار الوسط لابد من التمثيل العادل للمسار في جميع اللجان والمفوضيات التي تكوّن لمعالجة القضايا وفقاً لمعيار الكفاءة مع مراعاة التمثيل العادل للمرأة، وهذا مانصت عليه اتفاقية مسار الوسط في البند السابع.

*إن مسار الوسط يؤكد على حقه في الثروة والسلطة بذات الحقوق التي حازت عليها المسارات الأخرى، ولقد شهدت الدولة السودانية عبر تاريخها الطويل عطاء وانتاج مسار الوسط ، ولكنه ظل مهضوم الحق لذلك في هذا الميلاد الجديد للوسط، كأيقونة للسلام والإنتاج ولتأهيل إنسان السودان وإعداده لدوره المرتجى له في الريادة والسيادة لقيادة هذا الكوكب الحائر، فالمطالبة بعدالة قسمة الثروة والسلطة فإنه على التحقيق أن هذه العدالة هي صمام الأمان لنجاح هذه المفاوضات المضنية التي لا مخرج أمامها إلا  تحقيق السلام وهذا أمر نجده اليوم ميسوراً أكثر من أي وقت مضى ، وسلام ياااااااااوطن.

سلام يا

ماذكره بروفيسور غندور بعدم مشاركة الفلول في مسيرة 30 يونيو ، نأخذه من زاوية النفي إثبات ..وتلقاها عند الغافل.. وسلام يا..

الجريدة الاحد 21/يونيو 2020

التعليقات مغلقة.

yenisekshikayesi.com
error: Content is protected !!