مناوي يتعهد بإقناع الرافضين للانضمام للتفاوض في أي منبر

5

الخرطوم – سودان 4 نيوز :

أعلن رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي، سعي الحركة إلى إقناع قادة الحركات المسلحة خارج التفاوض للانخراط فيه من خلال أي منبر مناسب.
وأكد التزام الحركة بكل المواثيق التي وقعتها وعلى رأسها برنامج إعادة هيكلة الدولة.

وأشاد في بيان بالجهد الكبير الذي بذله شعب وحكومة جنوب السودان وفريق الوساطة من أجل الوصول الى سلام دائم يخاطب جذور الأزمة السودانية ويضع حداً لأي فرصة للعودة الى الحرب مرة أخرى.
وأكد مناوي إلتزام حركة جيش تحرير السودان، الكامل بإعلان جوبا و ما ترتب عليه من المواثيق.

وفيما يلي ينشر سودان 4 نيوز نص بيان رئيس حركة جيش تحرير السودان :

*حركة/ جيش تحرير السودان*

■ *بيان الي جماهير الشعب السوداني*.

■ لقد تابعتم خلال الأيام الماضية حراكاً في داخل الجبهة الثورية السودانية كان دوافعه محاولات وقف الخلل التنظيمي و الإداري المستشرى فى جسد الجبهة والذى جعلها عاجزة عن مواجهة تحديات المرحلة الثورية.

■ بعد اعادة توحيدها و تشكيل مؤسساتها في سبتمبر ٢٠١٩ بالتوافق بين اطرافها كان الأمل هو تفادي الأخطاء التي صاحبت إدارة العمل الجبهوي سابقاً عن طريق توافقي الا انه وبالرغم من قصر مدة القيادة الجديدة نسبياً ، فقد صاحبت هذه التجربة العديد من الإخفاقات، اخطرها محاولة جرجرة الجبهة واستغلالها كمظلة لتحقيق مآرب ايدولوجية استجابة لرغبة بعض مكوناتها ، بل وأصبحت للأسف منصة لاستهداف بعض مكوناتها ، الامر الذى هدد بقاءها كتحالف يحفظ توازن مصالح مكوناتها المختلفة. هذه المحاولات دفعت بالاوضاع الي إتجاه الانزلاق الى آتون معارك بين الشللية والايديولوجية، تلطخ سمعة القوي المسلحة التي تنطلق من دارفور الأمر الذى من المؤكد أن يضر بقضية اهل دارفور و عموم القضية السودانية، علاوة على ما يمكن أن يفتح الباب على مصراعيه لاستغلال مسار دارفور للسلام لمآرب ايدولوجية و تحويلها الي حصان طروادة لقوي الثورة المضادة عبر علاقات مشبوهة بالتطرف التي يتحين اصحابها الفرص لتقويض ما يمكن أن يصل إليه من سلام واستقرار.

■ و حرصا وانطلاقاً من مسئولياتنا التاريخية لوقف هذه الحالة و لتجويد وتطوير أداء الجبهة الثورية ولإنهاء حالة الإستقطاب والشللية في داخلها و لاستعادة الحيوية التي تساعدها أن تواكب المتغيرات وتمكينها من الانتقال الي العمل الجماهيري السلمي الواسع، تقدمت حركة التحرير برؤية و مبادرة لاصلاح شامل بما في ذلك قيادة جماعية للخروج من الوضع الشائه المشلول، و لكن كل ذلك جُوبه بالرفض من بعض الفصائل بالرغم من اعترافهم الصريح على وجود الخلل الذي يستوجب الاصلاح و هو ما شكل إعلانا للانشقاق من جانب الرافضين للاصلاح الذين يرغبون المضي قدما بالوضع الشائه.

■ ازاء هذه التطورات ، ولعدم رغبة بعض اطراف الجبهة الثورية فى إجراء معالجات تنظيمية ترتقى بالجبهة الى مواجهة التحديات و نزولاً الي رغبة جماهير الحركة و تقديراً لتضحيات مناضليها فقد اقدمت الي اتخاذ ما يحفظ حقوقهم من سلام قوي باستحقاقات تاريخية.

و عليه و بناءاً علي ما تقدم تود الحركة التاكيد لجماهيرها و الشعب السوداني الأتي:

1. الحركة تضع العملية السلمية في مقدمة الأولويات و علي راسها القضايا الانسانية و هي بذلك ملتزمة بالتفاوض عبر منبر جوبا وبمسار دارفور إلى حين التوصل لإتفاق مرضي ونهائي. و في هذا الصدد سوف تسعى إلى إقناع الرفاق خارج التفاوض للانخراط فيه من خلال أي منبر مناسب.

2. الحركة تلتزم بكل المواثيق التي وقعتها وعلى رأسها برنامج إعادة هيكلة الدولة.

3. الحركة تنتهج مبدأ العمل الجبهوي الشفاف في الممارسة السياسية وتتحرك وفقاً لهذا المفهوم.

4. الحركة تقوم بالتنسيق مع القوى الساعية لحماية الثورة وتقوية الفترة الانتقالية بإصلاحات جذرية.

5. الحركة سوف تتواصل في تعزيز و تمتين علاقاتها مع المجتمعين الاقليمي والدولي في سبيل تحقيق الإستقرار الدائم في السودان، و كذلك في علاقاتها وتعاونها مع الحكومة الانتقالية لاجل الوصول إلى سلام دائم بمستحقاته الحقيقية.

6. الحركة لن تسمح بسرقة مجهود الشعب ومكتسباته الثورية من قبل حفنة من قوى ذات توجهات أيديولوجية موغلة في الديكتاتورية لفظها الشعب السودان عبر ثورته المجيدة ولن تسمح بإعادة انتاج منظومة الابادة الجماعية و التطهير العرقي.

7. الحركة تطمئن جماهير الشعب السوداني بأنها لن تدخر الغالي والنفيس في المضي قدماً صوب تحقيق شعار الثورة “حرية ، سلام ، عدالة”.

■ أخيراً تثمن الحركة ما تحقق من انجاز فى العملية السلمية حتى الآن، وتشيد بالجهد الكبير الذي بذله شعب وحكومة جنوب السودان وفريق الوساطة من أجل الوصول الى سلام دائم يخاطب جذور الأزمة السودانية ويضع حداً لأي فرصة للعودة الى الحرب مرة اخرى، و تؤكد مجدداً إلتزامها الكامل بإعلان جوبا و ما ترتب عليه من المواثيق.

مني أركو مناوي
رئيس الحركة
19 مايو 2020م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!