مناوي: يحاولون تعيين الولاة وكلاء عنهم بالولايات لتزوير الانتخابات

2

الخرطوم – سودان 4 نيوز :
قال رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي، نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية، إن إصرار قوى الحرية والتغيير على تعيين ولاة الولايات قبل توقيع اتفاقية السلام، يُعد محاولة مبكرة لتعيين وكلاء لهم في الولايات من أجل صياغة قوانين تتسق مع أوزانهم وتستخدم آليات لتزوير الانتخابات، مضيفاً أن هذه هي الخطوة الأخيرة لسرقة الثورة.
وتعهد مناوي بالتعاون مع الحكومة الانتقالية في السودان، لإيصال المعدات اللازمة لمجابهة جائحة كورونا والمساعدات لمعسكرات اللاجئين والنازحين المتأثرين بالحرب في دارفور.
وقال إنه خاطب المجتمع الدولي والمنظمات الصحية الدولية من أجل التحرك لمجابهة فيروس كورونا في معسكرات النازحين واللاجئين، الذين قال إنهم أكثر المجتمعات عرضة للأمراض والأوبئة.
وأوضح في حوار مع الإذاعة السودانية أمس أنه بحث مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، خلال محادثة هاتفية
التدابير التي تقوم بها الحكومة لمواجهة الجائحة خاصة في المناطق المتضررة من الحرب وما أفرزته الحرب من نزوح ولجوء وأوضاع إنسانية خاصة، مشيرا إلى مطالبته للحكومة بتوفير كل معدات ومعينات محاربة المرض ومنع وصوله وانتشاره.
وقال إن اللاجئين والنازحين يتوقون للعودة إلى مناطقهم حال توفر الأمن والخدمات بواسطة الدولة.
وكشف مناوي عن قضايا عالقة في مسار دارفور بمفاوضات السلام بجوبا من بينها قضية الحكم الإقليمي الفدرالي والوضع المالي ولاسيما صندوق دعم العودة للنازحين واللاجئين، بجانب القضايا التنموية ومعايير استيعاب ابناء دارفور ومشاركتهم في الخدمة المدنية وملف الترتيبات الأمنية.
ووصف سعي قوى الحرية والتغيير لتعيين ولاة الولايات في الوقت الحالي بأنه “خلل بنيوي”. وقال إن هناك جهات في الحرية التغيير تتعامل من الأمر كغنيمة للتركة وتسعى للمحافظة على المكاسب السياسية والاقتصادية.
وأضاف أن هناك من يتخوفون من وجود حركات الكفاح المسلح، في الخرطوم مما جعل بعض المكونات تتخذ خطوات سريعة بالتحالف مع العسكريين لإغلاق الباب أمام الحركات، وعرقلة خطوات إزالة الخلل البنبوي في السودان لجهة أنه ليست أمامهم فرصة للحفاظ على الوضع القديم إلا بتعين وكلاء لهم في الولايات من أجل صياغة قوانين تتسق مع أوزانهم وتستخدم آليات لتزوير الانتخابات معتبراََ تلك الخطوة الأخيرة سرقة للثورة.
وأكد مناوي، أن الجبهة الثورية لم ترفض خطوة مدنية السلطة إنما رفضت المحاصصة والإقصاء الذي حدث للجبهة الثورية بطريقة متعمدة وخاصة حركات الكفاح المسلح، وقال إن ذلك يعد إقصاء لكل الهامش للحفاظ على الوضعية القديمة للدولة السودانية المختلة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!