من الآخر

2


علاء الدين الدفينة:
.
يبدو أننا سنبتدر معركة خاصة جدا واستثنائية ضد سياسات وزارة الصحة الاتحادية والولائية معا.
اليوم وجدت نفسي الهث بحثا عن محلول وريدي (درب) DNS المنقذ للحياة، والمؤسف انعدام محاليل الملح.والمؤسف ان تجد عبارة (معدوم) من اعلى مستوى إداري وفني وأقصد محاليل الملح.

كتبت جملة اسئلة موجهة في الأساس للمؤتمر الصحفي للسيد وزير الصحة الاتحادي الذي عقده بمنبر سونا يوم 11 مارس 2020… ومقالي ذو الطبيعة التساؤلية كان يوم 10 مارس 2020.. ومن الاسئلة المهمة سؤال يخص اعتمادات الوزارة المالية للدواء وسياساتها الدوائية…وقلت بالحرف الواحد ان البلاد ستقبل على كارثة حقيقية وفجوة خطيرة في الدواء في غضون 3 شهور فقط.
منذ ذلك التاريخ وحتى الان نحن الان تماما حيث جرى التنبيه والتحذير وبالزمن المشار اليه.
هل هذه هي القضية؟ لا يا سادتي… الوضع اكثر تعقيدا… فحينما يثور الثوار ويتوجهوا تجاه مستشفى عام ويرفعوا اسماء اطباء متتفذين من الكيزان وبعضهم واجه تهم قانونية ترتبط بالتصرف في مقتنيات عامة تخص الدولة وغير ذلك من سلوكيات (كيزانية) وحينما يتم عزل الاطباء المذكورين ولا ينفذون التوجيهات ويتمادون لدرجة التحدي ويصلون لدرجة استصدار قرار جديد يقضي (بنقلهم) من مستشفى لمستشفى مجاور له ولا يفصل بينهما الا جدار فقط وفي نفس المحلية ونفس المدينة ونفس المكان فهذا يعني شيئا واحدا :
الكيزان في كل مكان.
يعني انها لم تسقط…يعني ان دكتور ايهاب مدير عام صحة الجزيرة يجب ان يغادر فورا…يعني ان دكتور اكرم وزير صحة الثورة لا يزال بين سطور عظمة شهاداته (الدولابية) ولا يزال بعيدا جدا عن نبض الشارع وتطلعات الشعب وروح الثورة وآمال الشهداء.
المواطن غير معني بالفلسفات والعبقريات.. المواطن يريد دواءا ميسورا ومتوفرا مهما ارتفع ثمنه… يمكنه ان يتحمل ارتفاع الاسعار…لكن من المستحيل ان نقول له لا يوجد دواء ولا يوجد طبيب ومخرجك هو الشيوخ والعطارات… . لا شي يمنع ان يكون الدواء متوفرا…ان كان الكيزان وشركاتهم يتآمرون على السيد اكرم فأين هو من السياسات البديلة التي تمنع تلاعب الكيزان؟.
سيدي وزير الصحة :
نعلم ان الكيزان لن يهدوك الورود…سيعارضونك في كل خطوة…هذا امر طبيعي…لكن ما هي حلولك انت؟؟؟ فقط ان تبقى لتصارع وتبكي وتشتكي وتستمر ممسكا بالكيبورد متهما ومصارعا وباكيا وشاكيا؟؟
يا سيدي لقد آمنا بان الجميع ضدك…فما هي حلولك التي تنوي ان تدفع بها بمعزل عن الجميع؟؟؟ قد يحتمل الانسان الجوع والغلاء…لكن انعدام الدواء شي كارثي.
الوضع لا يطاق يا سادة… الوضع كارثي بمعنى الكلمة.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!